Monday, July 17, 2006

5

هالورد إهداء لكل من سخَّف واستهزأ وقلّل وشكّك في جدوى التحرك الشعبي لإقرار الخمس دوائر
.
على تلفزيون المنار أمس كانت المذيعة تتلقى اتصالات حماسية.. سمعت 7 متصلين على الأقل يبدون استعدادهم للموت فداءً للسيد حسن.. أبي واحد يقول أموت فداءً للبنان، ماكو

96 comments:

The Simper said...

and i also say:

5

and mabrook to all :)

me said...
This comment has been removed by a blog administrator.
Chic Politika said...

OMG Shorouq I was thinking the same thing last night!

There is no nationalism or humanitarianism anymore!! It's repulsive how simple minded people can be brainwashed into following one person, one human being!! Ilwa7id ymoot lrubba o lewa6anah! Mako mokh? Inzain mako mokh. Mako galb??

They're all sheep.

neelaah said...

الف مبروك يا شروق
يا وردة الجابريه

مري علي
عندي مفاجأه

meWHO! said...

مبروك علينا كلنا, مادري ليش بس يوم خلص التصويت اليوم تذكرت بوست ساحة الصفاة بتاريخ 17 مايو


http://kuwaitjunior.blogspot.com/2006_05_01_kuwaitjunior_archive.html

رئيس الوزراء لرؤساء التحرير:

"خذوها مني .. انتخابات ٢٠٠٧ عشر دوائر"ـ




والشعب الكويتي لرئيس الوزراء:ـ

"خذها منا .. نبيها خمسة"ـ

q80_demon said...

شروق قاعد أزهب صور لنصرالله والدمبكچيه من، أصحابه لكن سأنشرها بالوقت المناسب موالحين، مو عدله نتضحك على المرضى عقلياً والناس حاليا تموت وتعاني من جراء غباواتهم
ومبروك علينا الخمس، وحان وقت العمل

A3sab said...

suhrouq congrats dear. it feels too good to be true.

ولاّدة said...

خمـــســــــــة
بعين اللي ما يصلي على النبي


بودي كما أسررت لك أن اجمع الشباب الياسميني وأكت عليهم نون في ساحة الإرادة وسط زغاريد من النوع اللي يحبه قلبك


أعصاب
صلي على النبي وفرحي واستانسي
دام الكويت فيها شباب نبيها خمسة ما عليها خلاف

وألف الصلاة والسلام عليك يا حبيب الله محمد
يبــــاب يا بنات

Papillona ® said...

ألف ألف مبروك للكويت
ولنا جميعا

:)

bo_ghazi said...

مبروك للكويت ، و هذا أول الـمشـوار للقضاء على الفساد... الـلي ياي أتشود*



*Meaning Achwad
:)

Anonymous said...

مبروك للجميع و للكويت

احلي خبر سمعته اليوم

بالنسبه للشعب اللبناني ووقوفه في صف السيد حسن انه لانه اعلن الحرب علي دوله الصهاينه

لاتنسين ياشروق ان الحرب ضد صهاينه و هذا جهاد
مو نفس ما غزانا صدام و قال الكويت هي الطريق لتحرير فلسطين

انا مع تحرير (القدس) بس ضد الفلسطن و ضد اليهود و ضد العراقيين

لو كنتي من عناصر المقاومه الكويتيه جان فهمتي

wonders.me said...

مبروك

Authoress said...

خمســــــة يا كويـــت :)
مبروك للكويت ، مبروك "لنا" ، مبروك للجهود البرتقالية الرائعة، سيذكرنا/كم التاريخ ويستشهد بمواقفنا/كم الوطنية الحقيقية التي تحارب الفســاد

عاشوا شباب الياسمين كما تطلق "ولاّدة"

إيــــه يا شروق ،،
المذيعة الـ (المنارية) يوم أمس شلّتني وحطّمت اعصابي هي مع المتصلين المذعورين/المهلوسين من "عربنا" اللي حبــّوا تروح ارواحهم فــداءً للــ قائد الضرورة ،أمير المؤمنين، كما أطلق عليه أحد المتصلين (نصـر الله)، .....لذا بعثت لكم الــ مسج علّكم تشاركوني ألمي على "لبنان" الارض الموجوعة :(

ودّ للبرتقاليين
مبروك يا كويت
سلام ورحمة لــ لبنان،

Alia said...

مبرووووووووووووووك

الشباب البرتقالي
أحبكم

Anonymous said...

ياكرهج وياثقل طينتج

Chai-7aleeb said...

MABROOK BOYS AND GIRLS.YOU DESERVE IT AND KEEP UP THE GOOD WORK.NOW,IT'S ACTION TIME.

kila ma6goog said...

الف مبروك

Anonymous said...

madre lesh 7aqda 3la 7ezb allah
ana ga3ed in USA, o mani men jema3at sayed 7asan
bs b3ad elle gareta eb modawentech
gemt a7ebba
o tawne 9allet el fajer o awal marra ad3o feha allah enna yan9er el sayed m3a 7ezba e3nad
bs ma agool ella 7ram ennch ......

sologa-bologa said...

مبروووووك
مبروك الدوائر الخمس
ومبروك انتصار الارادة الشعبية

وهذي الخطوة الاولى في مسيرة الاصلاح

والله يوفقكم
ويحفظ الكويت

Mini Я. said...

Mabrookeen 3ala il-5..

You don't die for someone. You die for Allah, your lands and your family. Those morons just don't know any better.

Lebanon IS worth fighting for & I would fight with my teeth & nails for it if I was caught there in the middle of the war.

iDip said...

مبروك

وبالنسبة للاهداء

فأنت كالشجر يرمى بالحجر فيعطي أطيب الثمر

بوركت وبورك الشباب البرتقالي في ربوع الياسمين

KuwaitVoice said...

من عند قصر السيف قلنالكم نبيها خمس
ابكل ليالي الإرادة قلنالكم نبيها خمس
وبإرادتنا .. بإرادة الشعب الكويتي
صارت خمس
مبرووووووك لكل الشعب الكويتي
الكويت خمس دوائر
خطوه من خطوات الإصلاح
فلنحقق المزيد منها


يعطيج الف عافيه شروووق .. انتي كان لج دور وايد كبير خلال هالفتره ..

وأشكر كل الشعب وكل من شارك في ليالي الإرادة .. وبشكل خاص المدونييين

bo9ali7 said...

امبارك عليكم الخمس
والله طلعتوا مو هينيين يالكويتيين
شباب و بنات
والله تخرعون
الف الف مبروك

~ se3loah ~ said...

مبروك لكم !!
:)

Shurouq said...

The Simper
Allah ybarek feek :)

Me
للمرأة الكويتية حق الانتخاب والترشيح، ولكن ما فازت أي من المرشحات

المناصب الوزارية يقررها رئيس الحكومة

د. معصومة إحدى الكفاءات اللي اختيرت، وأكيد هناك كفاءات غيرها سواء من الأسرة الحاكمة أو من خارج الأسرة

صح كلامك، الصورة "طبطبائية" جداً :)

واي نعم، آنا اللي طلعت بالبرنامج.. بس الكاميرا طلعت شعري أسود، وآنا بالصج شقرا

Chic Politika
It's sad, but I wouldn't call them sheep.

Neelaah
مريت.. وتفاجأت :)

meWho
شباب الساحة يستاهلون كل خير.. وما أبالغ إذا قلت انهم هم اللي حققوا قانون الخمس دوائر، لا النواب ولا الحكومة

Q80 Demon
آنا ما اعتبرهم مرضى عقليين.. يمكن يكون الفرق بيننا وبينهم هو في الحسابات فقط

والمشكلة لا يوجد اتفاق على القواعد

لهم دينهم ولنا دين

A3sab
Alf mabrook to you too dear :*

Walladah
كلولولولولولش

Papillona
:D

Bo Ghazi
!حسبتك ماخذ برد وقاعد تعاطس

صدقت، الياي أتشود :)

Anonymous
مع اني ما فهمت كل تعليقك.. بس آنا عندي قناعة بأن اللبناني الحي أنفع لبلده من اللبناني اللي تحت التراب

Wonders Me
Tank you :)

Authoress
ألف سلام للبنان

Alia
الياي بنفسجي

Anonymous
أفاا.. ليش عاد؟

Chai 7aleeb
Those guys and girls make me proud everyday.

Ma6goog
يبارك فيك ويخليك :)

anonymous
تبي الله ينصر حزب الله عناد علي بس؟؟

أف

Sologa Bologa
الله يبارك فيك

ما قلت لنا سالفة اسمك!

Mini R
I'd die for someone, but I'm not sure I'd kill for anyone.

iDip
أحاول أرد على تعليقك بكلام أحلى منه، بس ما أقايش

:*

KuwaitVoice
يبارك فيك وفي كل البرتقاليين.. انت بعد ما قصرت بصورك وتسجيلاتك :)

الدور الأهم كان لشباب ساحة الصفاة اللي لولاهم ما تجمعنا ولا تحركنا

الله يوفقهم ويسدد خطاهم :)

Hehe Bo 9ali7
ما يخرعون.. حلوين ويهبلون

Se3loah
الله يبارك فيك :)

شرقاوي said...

وصارت خمس...وكله من فضلكم...

مبروك...

kwtia said...

Congratulations!


Wish the joy weren't happening through tears..

big foot said...

TO SHUROUQ WA MAN 3LA SHAKELATEHA

elly thabe7hom enna mako sahrat iblebnan b3d !

nas yby yredon asrahom elly akthr mn 20 sena 9ar lohom. 7ghom o yby ya5thona beedhom. belwagt elly intaw ya el 3rb mo sha6reen ella ( belgrga )

flas6een 9ar laha 3oqod t7t el 7e9aar wa ta7t el nar dayseen israel ibeb6onhom. ma shefna ( hal7enneya ) mnkom !

iraq 3 years wa kel yom ymoot me2aat mnhom, a6fal wa 3jayez,,, wala ehtazat feekom sh3raa. le2na ma tro7on hnak ( tes-haroo late'6haroo )

qoly 5airan aw o9mety

your fellow countryman said...

My brother, his wife & their little toddler are trapped in an area that was hit this morning. Somehow I feel ashamed about worrying too much about them. They were in Lebanon on holiday while there were Lebanese & Palestinians suffering in Israeli jails
- - - - - - - - -
Please try hard to picture this well in your head:
You get grabbed hard by both hands & grabbed violently behind the neck then your face slammed hard on a table and your pants pulled down and as roughly as it comes, your jailer has rough anal sex with you… Rapes you.
If you are brave enough, the thought will eventually get to you & you’ll realize what a soul scarring and destroying damage just occurred & the ugliest part is that there is no one to turn to.
I tried to picture this happening to me & failed, as it is impossible to appreciate other’s grieves unless one endures them.
While in jail and having this happening to you, you’d be thinking of your guardians, sibling & all the people you know hoping & praying that (somehow) they’d do something for you to get you out of the hell you’re in.
Now please ask your father, brother or any of your loved ones how they’d feel if they knew about this while you’re locked up & they’re out there going about their lives without real restraints.
I am sure you’ll agree that they would not sleep a moment comfortably knowing what hell their loved one is enduring day in day out, and that they’d do whatever in their power to come to your rescue… True? Even perhaps lose one or two members of the family in the process of freeing you? Perhaps?

What I mentioned is no fiction, its one of the horror tales told by one of the freed prisoners in a previous exchange between Hezbollah & Israel & it is one of the very “mild” atrocities committed compared to other stories but there is no room here to elaborate.

Only a george bush, his minor attachment blair & flag waving yahoos would be shallow enough to think, or have us think, that all this was related to Hezbollah’s “Capture” of the two soldiers.

Tell me, isn’t the date between the start of the Israeli’s so well planned destruction of Lebanon’s infrastructure & the capture of them two is way too short for such a carefully studied attack? You agree, am certain, that an attack of such magnitude would only come after a good time of careful planning..no?

Going to Hassan Nassrallah:
Only a fool would really believe that only him translates into “resistance” & his elimination would mean the end of Hezbollah, for he himself was the instant replacement of Abbas Mahdi who was blown away with his family by the Israelis.
But why do people call & say we’ll die for him & not Lebanon is no serious mystery really.
A little over 3 years ago, the BBC broadcasted a documentary that addressed the hostage exchange between Hezbollah & Israel and here is what the Israelis had to say about him, & I mean by Israelis veterans like Shimon Perez who’s no sloppy amateur:
“He (meaning Nassrallah) is shrewd, he never lies, he means what he says, he’s very secretive, he’s ruthless and you never know what is in his mind..!”

This was in response to how Nassrallah gave the Israelis the finger & led them to wholeheartedly believe that the Israeli captives were alive right to the minute where coffins came out of the plane & they couldn’t protest as there was nowhere in the negotiations where Hezbollah said they’re alive or dead. And these were negotiations done with Israel, not some mickey mouse naive opponent.

Now please single out one leader or decision maker in our region that is described in this manner by his enemies.

Isn’t he the only person who lost his beloved son & stood there solid saying “Now I can lift my face & look into the eyes of a grieving mother and say alla yer7am shaheedkom”? So can those who put their precious brats above all judge him?

Time and again, this person demonstrated for the Lebanese, & they’re not dumb, that his love, passion & devotion was for their cause & that’s why to them his name translates into “Lebanon” & when they say we die for him, they mean we die for Lebanon.

One thing for certain, he had no illusions about the magnitude of trouble that’d hit his country & no illusions on what enemie”s” Lebanon is up against but one thing him & his people would not do… Sleep comfortable, go on holidays, fill up their bank accounts at the expense of their cause (e.g. Arafat), or indeed, go to night clubs or have a good comfortable fart after a greasy meal knowing their loved ones are locked up for life & no UN or arab country would give too hoots about their ordeal.

I don’t think we qualify to pass a judgment or suggest an opinion on people who’ve been suffering daily on all fronts for ((YEARS)). Our stomachs are just too full up even when refugees temporarily!

p.s. Amazing how a taxi driver, an engineer in Switzerland or a lawyer in France are so more familiar with the bullshit-free version of details of the middle east despite their biased media than those who live in it.

Anonymous said...

مبروووووووك للكويت الدوائر الخمس بس انا صراحو كنت ابيها 1 بس ياللة العوض ولا القطيعة مبروووووووووووك مره ثانية وثالثة ورابعة :)

عندى سؤال

ليش الحكومة حلت المجلس عشان موضوع الدوائر وفى اول جلسة للمجلس الجديد اقرت الدوائر الخمس؟؟؟

dilli o milli said...

To Big Foot..ومن على شاكلتها



أولا : جملة "ومن على شاكلتها"...هذي بدليه ، الناس تقول : ومن أشكالها
وياريت في من أشكالها وايد جان
الدنيا أبخير

ثانيا : وعسى ما مدحنا لبنان قلتو عشان السهرات ...أنا أقولج : كل من يرى الناس أبعين طبعه

ثالثا : عشان أحنا مو شاطرين ألا بالقرقه (مثلج) أقول أحنا قلوبنا مع أخوانا الفلسطينيين والعراقيين

رابعا : ألا اللبنانيين حدج لا أتغلطيين عليهم!! أي يستاهلون منا أطنان من الحنيه..لأنهم ما غزونا ولا أرقصوا وأردحوا لما أنغزينا..لا بالعكس اللبنانيين أول من أستنكر وشجب وأحتر على الكويت ربي أيحفظهم


أنا أفول أصمتي خير لك


عزيزتي شرووق...ميروك عليكم الدوائر 5 ..هذا أبفضل فزعنكم وأصراركم وقرقتكم

الله أيجفظكم

Anonymous said...

Mabrouk 3alaekom el 5ams dawa2er :D

Shurouq said...

شرقاوي
عسى يستمر هالنشاط الشبابي لما بعد قضية الدوائر

والله يبارك فيك

Kwtia
You're right, we're way too devastated by the news to enjoy this small victory.

Big Foot
راح أتجاوز تسفيهك لمشاعرنا تجاه ما يحدث في لبنان وحصرها في افتقادنا لملاهيها الليلية وحفلاتها، لأن هالكلام أسخف من أن يُرد عليه

ألمي على لبنان أكبر بحكم أن لبنان بلد زرته وعرفته عن قرب ولي فيه أصدقاء قريبون، وهو ما لا ينطبق على العراق وفلسطين.. وهذا لا يعني أن ما يجري في البلدين الأخيرين لا يهمنا

My Fellow Countrymen
Whether this attack was pre-planned or not, it is Hizballa's latest actions that triggered it, and for that Nasrallah is held responsible.
Nasrallah miscalculated to say the least. You're free to think the world of him, but he's not above criticism, or is he?

I hope your brother and his family remain safe and return home soon.

God bless.

Anonymous
آنا عندي نفس السؤال وقاعد
يحوس بمخي من الصبح
:/

Dilli o Milli and Anonymous
الله يبارك فيكم.. وعلينا وعليكم :)

jashanmal said...

شروق؟
بلوغك صاير وايد فيه مواضيع إنشائيه زهقت وانا أنقر تحت عشان أعلق ويوم وصلت نسيت إشبقول
:P

Papillona ® said...

Shurouq,
regarding the orange flowers
يعجبني فيك مقابلة الإساءة بالإحسان
;)

AyyA said...

Beautiful flowers from a wondrous rose, mabrook.

Shurouq said...

Burj 7mood
Come back when you rememebr.. :)

Ba3dein you don't have to read every single comment.

Papillona
علمونا ياها بالمدرسة

صفحة 47
بعد درس "الجار قبل الدار" من كتاب اللغة العربية

Ayya
:* Always a pleasure meeting you.

NuNu™ said...

مبروك علينا الخمسة

الكويتي الحر said...

الف الف مبروك علينا جميعا
وما ضاع حق وراءه مطالب
ومن الآن الى ان يصدر القانون مطلوب العمل على المرحلة الثانية وهي اقرار مشروع كشف الذمم المالية وعدم جواز العمل التجاري للنواب ولاقاربهم من الدرجة الاولى

تحيا الكويت
والمجد لك ياوطن

Anonymous said...

ماشاءالله وايد تحبين لبنان

تبرعتي او حتي ذكرتي ارقام حساب التبرعات الي تذاع علي جميع القنوات الفضائيه اللبنانيه

انا دائما استغرب من من يزايد علي ......

dilli o milli said...

بما أني من محبي الفنانه جوليا بطرس حابه أشاركم أحدى روائعها الجديده وهي بأسم "أنا خوفي ع ولادي" وأنا أقولها خوفك في مكانه وحصلت الكارثه


http://www.salmiya.net/songs/julia/ram/julia63.ram

آآآه ياجوليا أنا كمان خوفي ع ولادي من ظلم الايام..على أرضي على بلادي... خوفي عالأحلام

Anonymous said...

اخت شروق

ما استغربتي ان مافي احد في الحكومه البنانيه يندد ويتهم حزب الله

ما استغربتي ان وزير سابق في الحكومه اللبنانيه يصف حزب الله بالابطال

مابي اقول شنو وصف الامراء السعوديون الي طايحينله لعب قمار في لبنان

بس انتي وين والسياسه الدوليه وين

تري انا احب كل من يحب pink floyd o a3tabra insan raqi :)

xoxo

White Wings said...

نحن العرب نموت في فكرة البطل، وتنتفي بجانبها كل الأفكار الأخرى والقيم، نحلم بالمخلص الأوحد، وهذا ما يخلق الطغاة المتهورين عندنا
اللهم احفظ الغالية لبنان
ومبروك الخمسة

White Wings said...

نحن العرب نموت في فكرة البطل الأوحد، نحلم بالمخلص المنفرد الذي سيحررنا ويعيد أمجادنا في لحظة انتصار سينمائية
ايماننا بهذا البطل الأوحد هو ما يخلق عندنا الطغاة المتهورين
اللهم احفظ الغالية لبنان
ومبروك الخمسة

MissCosmoKuwait said...

Mobarooooook!

You deserve all the recognition for your hard work...ya39eekum alf 3afya...

bunaz said...

أذا هالورد حق اللي وقف ضد, عيل احنا شبيطلع لنا؟ :

ألوقت ليس مناسب لمناقشة من المسئول
أللي قاعد يجري في لبنان صار ولا زال
خلونا نفكر كيف نساعد أحبتنا الشعب اللبناني

Jelly Belly said...

Alf mabrook 3alaina 7abebty :*

Q said...

eee walla Alf Mabrook to everyone here and all Kuwaitis on 5 districts!

Your efforts personally are very much appreciated in the cause, im sure you helped in more than one way...

Thank you everyone who worked for this!

Shurouq said...

Nunu
o 3aleich ya amar :*

الكويتي الحر
آمين، وعساك دوم حر

Anonymous
عفواً.. من انت؟ ومن زايد عليك؟

Anonymous
ما استغربت ان ما في أحد من الحكومة اللبنانية أو حزب الله طالب بالأسرى اللبنانين في سوريا؟

White Wings
إذا لحود شمر عن ساعديه وقرر يحارب دفاعا عن نصر الله

الله يستر على لبنان

Bu Naz
انت وربعنا كم وردة ما توفيكم حقكم.. يبيلكم بستان ورد وكاكاو وكل شي حلو

وآنا معاك ان الوقت متأخر للوم.. شخصيا أتمنى أن يُخرج حزب الله صواريخه الموعودة ويلقيها على تل أبيب حالا ليثور الإسرائيليونً ضد الحرب، وهذي أمنية يائسة بما أن المجتمع الدولي اعلن مباركته للاعتداء الاسرائيلي بسكوته المخجل ولا أمل في إيقاف جنون إسرائيل إلا من داخل إسرائيل

Jelly Belly
Wish you were here.. Mokanich khali

Q
Thank you.. You're the oldest "orange" blogger ;)

Fuzzy said...

Nice Tulip :)

G.Q.™ said...

والله شعب اللبنان طيب و يكسر الخاطر ...نفس حالنا ديره طيبه و شعبها شحلاته ...و محد عافسنا الا جار ...مليق!

Anonymous said...

أولا مبروك لنا على الدوائر الخمس والله يكتب الصلاح والاصلاح لنا انشاء باذنه و ثانيا الله ينصر حزب الله انشا الله يارب يا كريم , واللي مو عاجبه السيد حسن نصر الله يصطفل على قولة اللبنانيين وخلي يطق راسه بالطوفه و آنا كلي شرف إن يكون روحي لحزب الله . والله كريم الأيام راح تثبت النصر , و الله يحفظ الكويت وشعبها و يحفظ لبنان وشعبها ويحفظ و ينصر المقاومة الاسلامية و يرحم الشهداء الابرار و يشفي الجرحى و الموت لاسرائيل وأمريكا. حزب الله هم الغالبون , وما النصر إلا من عند الله

Muhammad Aladdin said...

اكيد تعبتي من الرد، بس ألف مبروك يا شيركو
:)

Hanan said...

مبروك علينا كلنا والله يكون في عون اخواننا اللبنانيين

Arfana said...

مبروك الخمش والخمشين مليون



"your fellow countryman",
you've taken words out of my own..well.. brains :-)

Shorouq,
No one is above criticisim. Yet I'm surprised you're attacking the group and blaming them for doing exactly what they stand for, resistance.

I love you anyways :-)

Doctor said...

Dear Shoroq i jusy want to say that i was completly shocked and impressed of how did you talk in that interview, i thought you r good in english speech but you prove that you r good in both arbic and english,I'm really proud that we have a kuwaity girl who can talk in an excellent way and express her feeling, anyway well done and mabrook.PS:i watched your interview 3 times :)

Kasik Ya Watan said...
This comment has been removed by a blog administrator.
Kasik Ya Watan said...
This comment has been removed by a blog administrator.
your fellow countryman said...

I thank you profusely for your well wishes & true decency Shurouq and sincerely wish you all the same.
I agree that no one is above criticism and it'd be arrogant of me to suggest otherwise, but to do so, it'll only be fair if a judgment is passed after having considered all factors & all is heard. I am sure you'd agree.
Today I watched on the BBC an interview with someone by the name Nicholas from Cambridge University (can't recall his surname unfortunately) who was introduced as someone who've been studying Nassrallah for the past six years & his views tallied in that he's a man who knows what he is doing & have no illusions.
The only reason I think this particular act was no out of the blue flip or the result of a short sighted miscalculation is based on what all the speeches Nassrallah been giving since 1999.
Forgive me for my lengthy natter, I do this because I know you read, and just to mention one point, I am not talking about classing anyone above criticism or think of them as God, but merely the fact that the least we owe is to have a clean close look at their case & be fair. I hope am not wrong.

Bless you :-)

Anonymous said...

هذا يدل على غباء العرب التام وانهم امة لا تحب ان تفكر بل تحب ان احد يفكر بدلا منهم والدليل ايمان البعض منهم باعمال السيد حسن نصراللة والدليل على كلامى هول قولهم نحن فداء حسن نصراللة ما هذااااااا اكرر نحن امة كلام مسكين الشعب اللبنانى ابتلى بهذة الامة الخرقاء التى سوف تدمر لبنان اتحدو ايها البنانيون الخطر يتربص بكم من الداخل والخارج وهناك امم تريد ان تصفى حساباتها على ارض لبنان اتحدوا ولا تدعو الاخ حسن نصراللة ان يقود لبنان الى التهلكة بكبريائة الكاذب على حساب هذا الشعب المسكين الذى لا حول لة ولا قوة حسبى اللة ونعم الوكيل

Kasik Ya Watan said...

كما تكونوا يولى عليكم

ألحين فهمت إشلون في وايد نواب في مجلسنا "الموقر" يطلبون دعم حزب الله (ترى أللي مو معاهم يكون في حزب الشيطان) ... لا ويطلبون نمدهم بالسلاح بعد ... مزايدات شعبوية سخيفة, بس شنسوي الجود بالموجود

المهم ... بعد إذنك شروق ودي أرد على الإخوان
Anonymous

الأخ
Anonymous the 2nd
يقول إن ما في أحد من الحكومة اللبنانية يندد ويتهم المدعو "نصر الله" ... أحب أقوله إن رئيس الوزراء "السنيورة" ورئيس حزب المستقبل "الحريري" نددوا وبشدة ولا يزالوا ... ولكنهم أجلوا محاسبة "حزب إبليس" لغاية ما تخلص الأزمة ... أرجوك راجع معلوماتك.

كما إستشهد الأخ المبجل بموقف أحد الوزراء السابقين ... لا أسغرب هذا الإستشهاد حيث أن الأخ شكله متعود على إتباع أمر "أمير الجماعة" أو "شيخ القبيلة" فلا مجال لرأي شخصي

أما باقي تعليقات الأخ أعلاه فإنني أنآ بنفسي وأترفع عن الرد عليها

في ما يخص الأخ
Anonymous the 3rd

أطال الله عمره وأبقاه ذخراً للمتأسلمين (فقط), إللي يرى النصر ما أدري من وين وإلا بأي نظارة فأقول ... ترى ملينا من هل الكلام الفاضي إللي مو مبني إلا على خزعبلات وخرابيط ... أرجوك قولي بالمنطق والعقل شلون النصر آتي ... ودي أعرف أرجوك فسرلي

المضحك المبكي إني شفت اليوم واحد من نواب "حزب إبليس" في مجلس النواب اللبناني يقول إنهم قاعدين يلقنون إسرائيل دروس قاسية كل يوم ... آآآآآآآآآآآآآآآه يا لبنان ... الله يفكك من هل أشكال ... بس في أمل لأن النملة لي ريشت دنى زوالها

حسبة بسيطة يا بشر

إلا الآن كل لقتلي الإسرائيلين (14) في حين إن القتلى اللبنانيين أمس بس (43), الإجمالي حتى الآن لا يمكن حصره (مئات القتلي يا ناس) بس شنقول

اللي تدمر في إسرائيل كم بيت وشارع وباقي صواريخ الكاتيوشا طاحت في البحر ... إللي تدمر في لبنان بنية تحتية كلفتهم مليارات وراح إتكلفهم أكثر علشان يعيدون بنائها

إللي خسرته لبنان من ضرب موسم السياحة حوالي مليارين دولار + رعب ما بعده رعب ... إللي خسرته إسرائيل شوية رعب + كم ألف أو يلا كم مليون

ودي أعرف هالأحمق الكبير (على وزن الأخطل الصغير) شلون مقتنع, لا ويبي يقنع الناس إن "حزب إبليس" قاعد يلقن إسرائيل دروس كل يوم

أرجع للأخ
Anonymous the 1st

(بو مزايد) وأقول مشكور نبهتنا إنا نحط رقم حساب التبرعات للبنان ... مع إنا مو قصدك لأن لو قصدك كان إنت حطيت الأرقام ... بس الظاهر لأنها في بنك ربوي مو في بيت التمويل "الإسلامي" ... المهم تفاصيل الحساب في البنك "الإنساني" هي كالتالي:

بنك الكويت الوطني
إلى حساب جمعية الهلال الأحمر الكويتي رقم
0005208960104

مو من عادتي أكتب بهالإسلوب بس غصبن عني ... إستفزني تسفيههم و إستهزائهم بعقولهم قبل عقولنا

وأخيراً أقول الله يحفظ الكويت ولبنان والدين من أمثال بن لادن والبرقاوي وجماعة أسود الجزيرة والتكفير والهجرة والأخوان المسلمين والسلف والسلفية العلمية والصدر وبدر وخميني ونجاد و السياف ووووووو ... أو بمعنى آخر .... الله يهديم لخير السبيل وللدين الحق

وكاسك يا وطن

Shopaholic Q8eya said...

;*

Shopaholic Q8eya said...

;*

Anonymous said...

Kasik Ya Watan

ليش تتنرفز

هدي اعصابك علشان لا تطيح بالخطا وتخلي الناس تضحك عليك

الزرقاوي من جماعه تكفير المسلمين الشيعه و هو من المرتزقه يتفاخر بقتل المسلمين

السيد حسن حفيد الرسول اعلن الحرب علي الصهاينه

بعدين ليش هل حقد علي المسلمين ماخليت اخوان سلف. محد عاجبك

النقاش معاك عقيم

كافي ان برجك الثور مع انه اقرب برج لي لكن يتسم بالغباء

JQ

khalik bel gaz o el bnat la ayeek el dwaniya akafkhik

Sheba said...

did you watch Sami al-Nusef on Jaseera last night with Anees Naqash?

Anonymous said...

i love u ad el deni

Kasik Ya Watan said...

أعتقد من ردود الأخ
Anonymous

صار واضح إن

الأخ ... ما عنده سالفة ... ومو قادر يرد على إللي قلته

الأخ ... قاعد يضرب على وتر الطائفية ويقول هذا سني وهذا شيعي ... الله يستر

الأخ ... يقول إن "نصر الله" حفيد رسول الله ... يا أخي ترى بولهب كان عم الرسول عليه الصلاة والسلام

الأخ ... مثل الدين بأشخاص ... وفسر انتقادي للأشخاص إنه هجوم على الدين ... مو مستغرب ... لأنهم متعودين يؤلهون الأشخاص علماً بأن الدين الإسلامي ما فيه هالسوالف

ودمتم

Anonymous said...

Kasik Ya Watan

علي قوله الشيخ اليوسف (وسع صدرك وسع صدرك)

اي وتر طائفيه توك طاب بالشيعه والسنه اخوان وسلف

بعدين الزرقاوي ما قتل غير الشيعه العرقيين
يعني ما قلت شي غلط يا اللبرالي

انته عبالك الدين يتفصل علي مقاسك
و عبالك ماقريت الخرابيط الي كاتبها بمدونتك

انا قبل شوي قلت النقاش معاك عقيم ليش احاججك

بس اشوفك معصب يبرد جبدي :)

Anonymous said...

Kasik Ya Watan

علي قوله الشيخ اليوسف (وسع صدرك وسع صدرك)

اي وتر طائفيه توك طاب بالشيعه والسنه اخوان وسلف

بعدين الزرقاوي ما قتل غير الشيعه العرقيين
يعني ما قلت شي غلط يا اللبرالي

انته عبالك الدين يتفصل علي مقاسك
و عبالك ماقريت الخرابيط الي كاتبها بمدونتك

انا قبل شوي قلت النقاش معاك عقيم ليش احاججك

بس اشوفك معصب يبرد جبدي :)

Anonymous said...

Kasik Ya Watan

علي قوله الشيخ اليوسف (وسع صدرك وسع صدرك)

اي وتر طائفيه توك طاب بالشيعه والسنه اخوان وسلف

بعدين الزرقاوي ما قتل غير الشيعه العرقيين
يعني ما قلت شي غلط يا اللبرالي

انته عبالك الدين يتفصل علي مقاسك
و عبالك ماقريت الخرابيط الي كاتبها بمدونتك

انا قبل شوي قلت النقاش معاك عقيم ليش احاججك

بس اشوفك معصب يبرد جبدي :)

Zeecu said...

من جانب آخر، اشاد العمر أيضا بإقرار مشروع الدوائر الخمس الذي اتخذه المجلس يوم أمس، متمنيا ان يستمر التعاون بين السلطتين لما فيه خير ومصلحة الكويت وأهلها.

source: al-qabas article

m e t h e l .. e l ... c h a l b.

Kasik Ya Watan said...

الأخ
Anonymous

نعم أنا ليبرالي ... لا وبعد علماني ... وقبل كل هذا انا إنساني ... وأفخر بكل ما سبق

العلمانية إللي ربعك يسبونها من على المنابر كل يوم جمعة ... المنابر إللي يستخدمونها لمصالحهم ومصالح أحزابهم ... وهم ما يدرون إنهم متنعمين وعايشين في ظل العلمانية

أصحابك إللي بعض دعواتهم غير الإنسانية كالتالي

"اللهم يتم أطفالهم و عقم أرحامهم وزلزل الأرض من تحتهم وأقتلهم مددا وأحصهم عددا إخوان القردة والخنازير و العلمانيون الكفرة" وهلم جره

العلمانية إللي تحمي الدين من أشكال بن لادن والزرقاوي و نصرالله و خميني ووووو

العلمانية إللي بدونها مايكون في ديموقراطية ... آسف نسيت إن الديموقراطية عندكم حرام

ذكرتني بحادثة صارت في الريف المصري من زماااااااااااااان ... كان في مرشح قال عنه منافسه حق الناخبين إنه ترى ديموقراطي ... أوعوا تصوتولوا .... في وحدة من ندواته سأله واحد "هل أنت فعلاً ديموقراطي", فقال نعم ... المهم صاحبنا سقط في الإنتخابات ... لما سألوا الناخبين ليش ما صوتوله قالوا ... يا عم سيبك منه ده ديموقراطي كافر

اللهم إحفظ الكويت ولبنان من العصبيات الدينية والطائفية المتعصبة

وكاسك يا وطن

Authoress said...

ماذا نتكلم يا بيروت..
وفي عينيك خلاصة حزن البشرية.

-------------------------

يكفينا نزاعا طائفيا وفكريا ايها الاحبة،الوضع صعب والارواح متعبة

ودّ كثير للبرتقاليين
سلاما ورحمة لـ لبنان

Anonymous said...

Kasik Ya Watan

منو قال ان الديموقراطيه كفر.

لاكن علي نهج اسلامي
الكويت بلد ديموقراطي و دين الدوله الاسلام

امريكا بلد ديموقراطي لاكن ليبرالي

علي فكره انا رشحت نفسي في الوسط الديموقراطي في الجامعه 1992 وحصلت علي اعلي الاصوات في القائمه

نرجع للليبراليه

ليش تستغرب انهم يقولون عن اللبراليه كفر

انا راح اقتبس من مدونتك وخل الناس تحكم
=============================

رابعاً: التأكيد على أن الأخلاق غير مرتبطة بالدين

الرد
====
الدين الاسلامي و الرسول يدعو الي حسن الخلق

و اذا بتقول ان في اهالي لحي ليس لديهم اخلاق
انا معاك 100% ومن هنا اطلق عليهم الرسول لقب المنافقين (ربعك)ز

و يكفي انك تتفاخر ب طيبة الابراهيم وفصل الدين عن الدوله

=========================

اي احد يعرف الدين و يصلي ويقري مدونتك راح يطقك بالنعال (تعبير مجازي)ز

لنبدأ من جديد said...

1

لنبدأ من جديد said...

الاخ كاس

اذا عندك عقده نفسيه من علمائك امثال بن لادن وزرقاوي
الشيعه مايتحملون عقدك وامراضك وكلامك اتجاه علمائهم ومقارنتك
بين بن لادن والخميني او زرقاوي ونصرالله
يطرح عدة تساؤلات

هل الخميني او نصرالله مثل بن لادن وزرقاوي؟

هل الخميني او نصرالله قاتلوا و جاهدوا ضد المسلمين في العراق او افغانستان
كما فعل بن لادن (السعودي) في افغانستان و الزرقاوي (الاردني) في العراق

هل الخميني او نصرالله أصدروا الفتاوى
ضد المسلمين الشيعه او السنه بتكفيرهم وسفك دمائهم كما يحدث في العراق وافغانستان وفي بعض دول العالم وبالمقابل يصدر بن لادن وزرقاوي عشرات الفتاوي ضد الشيعه بتكفيرهم وسفك دمائهم وهتك حرماتهم

اخوي كاس لاتتعرض لعلماء الشيعة للان الشيعه عندهم غيره على علمائهم (مومثلك)

وعلماء الشيعه مومعصومين من الخطأ
واذا عندك سلبيات ناقش ارائهم ومواقفهم ولا تتعرض لذاتهم او شخصياتهم

وانا شخصيا اختلف مع سياسة وفكر الخميني وضد الحرب في لبنان وتصرفات نصرالله لعدة اسباب منها عدم قدرة المقاومه على مواجهة اسرائيل لفترات طوويله وحزب الله في مركز ضعف واسرائيل في مركز قوه وانا مع انهاء الحرب والتفاوض بشكل سلمي للان اسرائيل في مركز قوه ولانقدر على مواجهتها عسكريا واذا كان حزب الله في مركز قوه فأنا اول المنادين بالحرب ضد اسرائيل ولكن للاسف القوه العسكريه بايديهم.

على مااعتقد انت كبير في العمر وتفرق بين مفهوم او تعريف الليبرالية او العلمانية ( ودي اعرف شلون حضرتك علماني وبنفس الوقت ليبرالي) ولاتنسى التجربة الليبرالية تختلف عن التجربة العلمانية 180درجة

وهل صحيح انت معجب بفكر طيبه الابراهيم؟ اذا كان الجواب بنعم معجب
فأنا شخصيا اعتذر لك واعتذر على مداخلتي واقولك انا غلطان وحقك علي وكل الي تقوله صح (خاطبو الناس على قدر عقولهم)

اما بالنسبة للاخ الي رد عليك اقوله عيب هالاسلوب وتعلم الادب

وهالفتوى اهداء مني لكم مادري لي متى هالحقد؟
http://ebaa.net/khaber/2006/07/19/khaber001.htm

luloo said...

Anonymous

اسلوبك القذر يجعلك اضحوكة للناس، فأنت بعيد كل البعد عن مقارعة الحجة بالحجة، تعلم لما ...لأنك لا تمتلك أبسط مهارات الحوار الراقي العقلاني ، و لأنك تمتلك عقلية دوغمائية، الغائية، اقصائية، ماضوية

فأنت تستهزئ بعقول الناس حين يدعون للدولة المدنية العلمانية ومحورها الانسان أيا كانت عقيدته أو طائفته أو عرقه و لا تنحاز للمسلم فقط أو المسيحي فقط او اليهودي فقط. وجهلك المركب جعلك تستخدم لغة الشوارع.

ان اردت ان تعلم الفرق بين الدولة الاسلامية والدولة المدنية العلمانية، اقرأ ما كتبنا عن هذا الموضوع قراءة موضوعية، لا أن تسمع ووتطلق أحكامك المسبقة وارهابك الفكري لكل من يختلف عنك
فالاشكالية الأساسية في هذا الموضوع هو ضرورة التفريق بين "الاسلام" كونه وحي الهي وبين تاريخ المسلمين وتراثهم الاسلامي كاجتهادات بشرية بما يحتم النقد والنقض والمراجعة والتجديد. فالتاريخ السياسي للمسلمين هو تاريخ بشري له ايجابياته وسلبياته البشرية والتراث الفقهي هو صنيعة أجيال تاريخية معينة في ظروف مكانية وزمانية محددة, اجتهد فيها المسلمون ليتعاملوا مع ظروف عصرهم. فاقحام الفكر البشري بالوحي الالهي يضفي له عصمة الدين نفسه.. ويجعل الناس، بالواقع عبيدا لغير الله

ولكن
ذو العلم يشقى في نعيم عقله .... و اخو الجهالة في شقاء الجهل ينعم

شروق سامحينا على الاطالة

Anonymous said...

لنبدأ من جديد

الكلام كان موجه لكاسك و لم لقصد الاسائه لاحد

luloo

الريال عنده لسان منو حطج محامي
وقبل ما تتكلمين اقري شنو اهداف
الليبراليه و معتقداتهم بس الضاهر ان
ليبراليتكم غير وهي التحرر من الدين الاسلامي

http://www.liberal.org.uk/general/believe.htm

Kasik Ya Watan said...

شروق

انا آسف إن الإسلوب إنحدر لهذا المستوى

النقاش كان عن لبنان الحبيبة وكيف أن العصبيات الدينية التي أنتجت عقليات قاصرة أدخلتها في نفق مظلم أتمنى أن نشهد نهايته قريباً

ولكن الموضوع في النهاية أصبح سباب ورمي لكلام غير دقيق ... وهو ما أترفع بنفسي عنه وعن الرد عليه

كما أنه إنجرف ليصبح حرب طائفية لا أقبل أن أكون طرف فيها وذلك لإحترامي لكافة أطياف المجتمع

إن أصدقائي هم من كافة الديانات والمذاهب والأفكار ... فلدي المسلم السني والشيعي ولدي من الأصدقاء المسيحي والبوذي والملحد ... كما أن لدي بعض الأصدقاء من أصحاب اللحى ولكنهم رقوا بدينهم ليصبح ما بينهم وبين الله دون فرض لرأي علي أو حجر لفكر أو حرية ... إنها العلمانية التي ندعوا لها

من يريد أن يقرأ ردي على الكلام الأخير و شرح مفهوم العلمانية والليبرالية إلتي ندعوا لها ما عليه إلى أن يزور مدونتنا المتواضعة عسى أن تتضح الصورة

كما أتمنى أن تزوري "الروابط" التي وضعها الأخوان للرد على ... حيث أنها تثبت ما قلته من البداية ولازلت

شروق

شكراً على سعة صدرك وآسف على الإطالة

اللهم إحفظ الكويت ولبنان

Anonymous said...

أحب أرد على كاسك يا وطن وغيرهم من اللي يؤيدون فكرة الليبرالية و العلمانية إن الدين الاسلامي برئ منكم و أعتقد إن في الاسلام فقط سني أم شيعي و فكرة الليبرالية والعلمانية انتو اللي اخترعتوها مو الاسلام , و الرجاء من الأخوة و الأخوات عدم التعرض لأي من علماء الدين من كلتا الطائفتين السني أم الشيعي , و أكرر إن الدين الاسلامي يسر وليس بعسر و إن الشيعة غير متعصبين و لا السنة ولكن هناك فئة قليلة من المسلمين سواء من الطرف الشيعي أو السني يغارون على طائفيتهم بشكل مبالغ كما هو الحاصل عند بعض اخواننا السلف و أرجوكم عدم التعرض لمراجع الدين , فالله هو الذي يحاسبهم إن أخطأوا و ليس أنتم . ( أرجو أن تتقبلوا رأيي في عدم التعرض للمراجع الدينية ) وشكرا لكم مع تحياتي الخالصة للأخت شروق و أتمنى أن تضع مقطع من مقابلتها مع برنامج قناة المستقبل في البلوجر .

♀ L's brain ♀ said...

BAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAS !!!!!!!!!!!!! BAAAAAAAAS !!! STOP FIGHTING enta weyah!!!! :PPPPPP !! YOOH ! yanetaw o ga3dtaw? ed3aw 7ag lebnan bdal hal scene! !

لنبدأ من جديد said...

حبيبي عمري قلبي اخوي كاس
ليش تتراجع عن فكرك واسلوبك الحاد والحين صرت تدعو الى الترفع عن هذا الاسلوب
شوف اسلوبك من البدايه شلون كان حاد وهجومي يستفز الاخرين

وعلى مااعتقد انا ماغلطت عليك يعني المفروض ترد على التساؤلات الي طرحتها بشكل مباشر(شوفهم فوق) وانطر منك الرد ولاتتهرب

ومن خلال مراجعتي لمدونتك اكتشف عدة تناقضات وهي كالتالي: 1- الدعوة الى حرية الفكر وعدم الغاء الاخرين (التناقض هو: العلمانية إللي تحمي الدين من أشكال بن لادن والزرقاوي و نصرالله و خميني ووووو) مقتطفات من كلام الاخ كاس.
لست ادري كيف تدعو حرية الفكر وعدم الغاء الاخرين وانت بنظام العلماني بتحمي وتمحي الاخرين مثل بن لادن وزرقاوي وغيرهم. فأين حرية الفكر!!

تقول في مدونتك 2-(لذا أتت المفاهيم الليبرالية والعلمانية والديمقراطية متناغمة ومنسجمة مع نفسها، وهي مفاهيم عالمية انسانية لا تخص مجتمع بعينه بل هي للانسانية جمعاء (التناقض هو: ألحين فهمت إشلون في وايد نواب في مجلسنا "الموقر" يطلبون دعم حزب الله ترى أللي مو معاهم يكون في حزب الشيطان).مقتطفات من الاخ كاس.
مادري اعضاء مجلس الامه مو جزء من المجتمع ليش زعلان وانت تدعو الى الانسانيه جمعاء!!

تقول في مدونتك 3-(أن العلمانية الدستورية تعمل على احتواء جميع الأطياف والألوان السياسية والاقتصادية والاجتماعية لتتعايش وتتقبل الآخر وتتنازع سلميا معه من خلال قنواتها الدستورية لا أن تفرض رأيها ووصايتها على البشر جميعا) مقتطفات من كلام كاس.
اقول : لماذا تتهجم على رموز وعلماء الاخرين وانت تزعم بأن اصدقائك من جميع الطوائف فلماذا لاتحترم علمائهم ورموزهم وتحتويهم او تحتوي جميع الاطياف كما تدعو .

ومن خلال طرحك مااعتقد انت تفرق عن الفكر السلفي وهو إلغاء الاخرين وتهجم على رموزهم

فرجاء اخوي كاس لاتطرح شعارات ونظريات وانت عمليا لاتطبقها او تعمل بها

وشكرا

Authoress said...

كــــفاية نزاع ، كنّا ملتحمين رغم اختلاف الاتجاهات والمذاهب وهذا قمــة الرّقي،انظروا لــ حال "العراق" وما آل إليه بسبب النزاع الطائفي؟

بس، خلاص، انتهى
كلنا أخوة بالانسانية مهما كان من اختلافات في الافكار

ودّ كثير للبرتقاليين
سلام ورحمة لــ لبنان

Authoress said...

بالمناسبة

لابد من وقفة محاسبة شديدة للأخوة النواب الافاضل اللي احنا وصلناهم
المجلس ،حول موافقتهم السريعة جدا على موضوع اقرار المخصصات الــ 50 مليون

هم يمثلوننا ، نحن الشعب ، هم اصواتنا ، وهم لم يستشيرونا وهذه ليست موافقتنا أبدا ، فــمنذ اقرار المخصصات بهذا الشكل وانا اسمع ويصلني التذمر الشعبي حول الزيـــــادة المـــهولة بالرقم ؟؟ لذا ، وكوننا عاهدنا الله وانفسنا على محاربة الفساد ، وهذا فساد واضح وبيّن، لابد من تحرّك على الاقل باتجاه النواب لأنهم اصواتنا في المجلس ، وكفى الحكومة استغفالا لنا

سخف ان تكون الـ 50 مليون مقابل الــ 5 النزيهه ؟ صح ؟

luloo said...

لنبدأ من جديد

سأرد على الكلام الذي وجهته لكاسك يا وطن، لأن بعض المقتطفات التي أتيت بها هي كلامي أنا، فلي الحق في الرد

يا أخي كلامك أشبه بلغو الأطفال، فأنت بردك عليه تستخدم الاختزال والاظهار و الاخفاء والتأويل

فأنت تقول

لست ادري كيف تدعو حرية الفكر وعدم الغاء الاخرين وانت بنظام العلماني بتحمي وتمحي الاخرين مثل بن لادن وزرقاوي وغيرهم. فأين حرية الفكر

هؤلاء سيدي (بن لادن والزرقاوي) ومن هم على شالكتهم هم سفاحون، جزارون، يسفكون الدماء، يقتلون الناس قتل الخراف، لا يريدون العيش معنا، يريدون فرض وصايتهم علينا بالقوة، وان لم يستطيعوا "فبجهادهم" وارهابهم الذي يمارسونه ضدنا

العلمانية الديموقراطية تدعو للتعايش والتحمل وتقبل الآخر. أما ان لم يتحملوننا ويتقبلوا العيش معنا بسلام، فلنا الحق في نقدهم

ثانيا: نحن لم نتعرض لأشخاص ولكن لأفعالهم، ومن حقنا النقد والنقض، وهم بالأخير بشر مثلنا، فلماذا نضفي عليهم هالة من القدسية

سيدي قليل من المنطق

barrak said...

اتمنى يفتحون الحدود العربية لمده ساعه واحده ليعبروا المطبلين والمتظاهرين والمتصلين والمستعدين للموت فداءا للحزب اقص ايدي ان وطوط واحد
شكرا

لنبدأ من جديد said...

العلمانية الديموقراطية تدعو للتعايش والتحمل وتقبل الآخر. أما ان لم يتحملوننا ويتقبلوا العيش معنابسلام، فلنا الحق في نقدهم

هذه هي دعوة الرسول الاعظم صلى الله عليه واله وسلم وائمة اهل البيت عليهم السلام وبعض الشيعة من اتباعهم
فأين الجديد!!
والنماذج التاريخية تدلل على ذلك قبل العلمانية او أي فكر اخر
واليك بعض النصوص الدينية الشيعية التي تدعو الى الحرية والتعددية والمساواة والشورى والسلم واللاعنف

بعض الروايات في الشورى وبالمصطلح الحديث الديمقراطية في الاسلام

وعن النبي صلى الله عليه وآله وسلم: ما تشاوَرَ قومٌ إلاّ هدوا لأرشدِ أمرِهم

وعن النبي صلى الله عليه وآله وسلم):لا يفعلن أحدكم أمراً، حتى يستشير

وعن النبي صلى الله عليه وآله وسلم:الحـزم ان تستشير ذا الرأي وتطيع أمره

وعن علي قال:سئل رسـول الله صلى الله عليه وآله وسلم عن الحـزم فقال:مشاورة ذوي الرأي ثم اتباعهم

وعن علي قال: من استقبل وجوه الآراء عرف مواقع الخطأ

وعن عليّ أمير المؤمنين في وصيته لمحمد بن الحنفية قال:اضمم آراء الرجال بعضها إلى بعض ثم اختر
أقربها من الصواب وأبعدها من الارتياب إلى ان قال: خاطر بنفسه من استغنى برأيه ، ومن استقبل وجوه الآراء عرف مواقع الخطأ

وعن علي قال:لا رأي لمن انفرد برأيه

وعن علي قال:من شاور ذوي العقول استضاء بأنوار العقول

وعن علي قال:ما استنبط الصواب بمثل المشاورة

وعن علي قال:لا تستبد برأيك، فمن استبد برأيه هلك

أبي جعفر الصادق قال:لا مظاهرة أوثق من المشاورة رأيهم مقدار عداوتهم ومواضع مقاصدهم

وعن الإمام الصادق في وصيته:اعلم انّ
ضارب علي بالسيف وقاتله لو ائتمنني واستنصحني واستشارني ثم قبلت ذلك منه لأديت إليه الأمانة

ويقول المرجع اية الله السيد محمد الشيرازي في كتابه : تقوم الديمقراطية الاسلامية وبالاحرى الاستشارية الاسلامية على اسس عديدة منها
الحريات الاسلامية في جميع مجالات الحياة فالناس جميعا في كافة الدول الاسلامية : في السفر والاقامة والعمل والتجارة ونشر الكتب والمجلات والجرائد والاستفادة من الاذاعة والتلفزيون وفي تأسيس الاحزاب والتكتلات وفي التأليف والخطابة وجميع الانشطة الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والسياسية وغيرها الا في المحرمات الشرعية وهي قليلة جدا. والاسلام يرفض التعصب الاعمى والعصبية القبلية وينكرها اشد الانكار وكل من يدعو لعصبية فهو مطرود من رحمة الاسلام يقول الرسول الاعظم :ليس منا من دعا الى عصبية وليس منا من قال بالعصبية وليس منا من مات على عصبية
وعن الامام عليه السلام:من تعصب عصبه الله بعصابه من النار
يقول المرجع السيد محمد الشيرازي: لقد اخذ الغربيون بالشورى يعني الديمقراطية ولو نسبيا واوجدوا الاحزاب الحرة والمؤسسات الدستورية والانتخابات الحرة في كل اربع سنوات او مااشبه ذلك ولذا استقامت بلادهم واخذ يأتي الى الحكم الافضل فالافضل في نظرهم وذلك نتيجة لممارستهم الديمقراطية والشورى وتركهم الاستبداد النسبي ولايعترف الاسلام بالاستبداد والتسلط الديكتاتوري وانماالحاكم من الشعب والى الشعب
ويقول المرجع السيد محمد الشيرازي في كتابه :وكان الامام علي عليه السلام في زمن رئاسته للحكومة الاسلامية يعطي للرأي حريته حتى رأي اعدائه كما انه كان يعطي سائر الحريات للناس
فقد روى المؤرخون انه لما ظهر الخوارج واخذوا ينتقصون الامام علي عليه السلام ويكفرونه
لم يتعرض لهم الامام بسوء بل كان كما في وراية يجري عليهم عطياتهم من بيت المال وكان يستخدم السلم واللاعنف حتى مع قاتله بن ملجم
من خلال تأكيدات الرسول الاعظم واهل بيته الاطهار قبل كل حرب يخوضها المسلمين يتجلى واضحا ان الاسلام العزيز يحرص بشدة على حفظ البيئة وعدم تلويثها عبر الاعمال العنيفة ففي الحديث الشريف عن الرسول الاعظم لجيشه :ولا تحرقوا النخل ولا تغرقوه بالماء ولا تقطعوا شجرة مثمرة ولا تحرقوا زرعا
يعني الاسلام الشيعي يحث على استخدام السلم و اللاعنف في ابسط الامور وهي الاشجار
وعن الامام الصادق عليه السلام قال: من علامات المؤمن اللاعنف
ويقول السيد الشيرازي عن السلم واللاعنف: السياسة المملوءة بالعنف والغلظة لاتؤدي الا الى الهزيمة والعنف يوجب فوضى الحياة لااستقامتها وحركة اللاعنف وان كانت صعبة جدا على النفس لكنها مثمرة جدا في الوصول الى الهدف وليس اللاعنف في السلاح فقط بل يشمل الكلمة والنظرة وغيرها وكما يشمل وسائل الاعلام

ويقول المرجع السيد محمد الشيرازي في الحريات :علينا ان نترك الافراد احرارا في كل شيء الا في الجرائم وبعدها فلننظر كيف تتقدم الحياة وكيف تتنفس الشعوب الصعداء ويلزم في لاستقبال القرن الجديد رفع الحدود الجغرافية بين كافة دول العالم لا بين البلاد الاسلامية فحسب للان ترسيم الحدود الجغرافية يكبح حرية الانسان ويجعله اكثر قيودا واحط وضعا من الحيوانات ان الحرية اساس البقاء ثم التقدم والانسان اذا لم يكن حرا لم يبق حيا وانا على يقين تام اذا رجع المسلمون الى الحريات الاسلامية انفض الناس من حول الغرب واتجهوا نحو الاسلام لانهم سيكتشفون عظمة الاسلام وسيعرفون ان الحرية التي في الاسلام لايحلم بها أي انسان غربي وان افضل علامة للبلاد الكابتة للحرية من البلاد المتحرره وهي نقد السلطة من القاعدة الى القمة فهي بلاد الحرية والافهي بلاد الكبت والخناق ولابد من الدعوة الى تغيير بعض القوانين الناقضة للحرية المشروعة
وباختصار الفكر الاسلامي الشيعي رفع راية الدعوة الى مبدأ الشورى الحرية التعددية والعدالة والمساواة السلم اللاعنف ولكن للاسف الحكومات الشيعية التي حكمت البلاد الاسلامية لم تعمل بمنهج اهل البيت عليهم السلام بشكل صحيح

ثانيا: نحن لم نتعرض لأشخاص ولكن لأفعالهم، ومن حقنا النقد والنقض، وهم بالأخير بشر مثلنا، فلماذا نضفي عليهم
هالة من القدسية

وعلماء الشيعه مومعصومين من الخطأ
واذا عندك سلبيات ناقش ارائهم ومواقفهم ولا تتعرض لذاتهم او شخصياتهم
وانا شخصيا اختلف مع سياسة وفكر الخميني وضد الحرب في لبنان وتصرفات نصرالله لعدة اسباب

يا أخي كلامك أشبه بلغو الأطفال
فأنت بردك عليه تستخدم الاختزال والاظهار و الاخفاء والتأويل

تصدقين كنت اخذ بعض المقاطع من كلامه بشكل عشوائي وسريع جدا ولكن نقلت كلماته بنص بدون زيادة ولانقصان

كلامك اشبه بلغو الاطفال

مومشكله اخذيني على قد عقلي وردي علي افكاري خاطبو الناس على قدر عقولهم

سيدي قليل من المنطق

انا درست المنطق لمدة سنتين يعني اعرف الفرق بين التصور والتصديق والوهم والخيال والكلي والجزئي والمفهوم والمصداق والقياس الاقتراني والاستقراء التام والناقص والصناعات الخمس

دراسة المنطق ضرورية
للان المنطق يعلم الانسان القواعد العلمية للتفكير الصحيح
سيدتي العزيزة درستي المنطق؟

وشكرا

luloo said...
This comment has been removed by a blog administrator.
luloo said...
This comment has been removed by a blog administrator.
luloo said...

لنبدأ من جديد

أخي العزيز

نعم درست نظرية المعرفة

"Epistemology"

ولن نتفاخر هنا بشهاداتنا

بادئ ذي بدئ، نحن لا نفرق بين الاسلام الشيعي والاسلام السني بمختلف تشعيباتهما ولا المسيحية ولا اليهودية ولا البوذية ولا غيرها من الاديان. أنت تتكلم بواد ونحن بواد آخر، نحن نتكلم عن الدولة التي تحتوى كل هذه الأديان و لا تفضل دين على آخر

كما أننا نتكلم عن عدم امكانية تطبيق الدولة الدينية.. ونستطيع أن نناقشك في هذا الموضوع بتفصيل أكثر ومن خلال سرد للتاريخ، واستنادا إلى المراجع التي يعتمد عليها المسلمون اعتمادا كليا

أنت تحاول أن تبين ان المذهب الشيعي أفضل من المذهب السني، ونحن نقول أن جميع المذاهب والاديان والاعتقادات متساوية أمام دولة القانون، ومن حق الانسان اعتناق ما يشاء دون التقليل من شانه أو من حقوقه وواجباته تجاه الدولة، وأن تكون حرية الاعتقاد مكفولة للجميع دون ترهيب

فلك الحق في إنتقاد ما تريد ولكن لا يحق لك فرض وصايتك على الناس

انت تقول ان الدولة الاسلامية الشيعية هي الحل والسنة يقولون ان مذهبهم هو الحل و كل فريق من السنة يقول هو الحل؟ فأين الحل؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ هذا الصراع هو السبب الأساسي لكل ما نعاني منه وما عانت منه البشرية قبلنا... فلنتعلم من دروس التاريخ

أما بالنسبة للشورى..... فانها أبعد ما تكون عن الديموقراطية... بل أنها ديكتاتورية بحتة...لأنها غير ملزمة.. فللحاكم أن يسمع ويستشير ولكنه الوحيد الذي يقرر في النهاية

وما لم ندع نحن المسلمون كل هذا النزاع والصراع والطائفية العصبية... لن نرقى بالانسان وتنميته

أخي العزيز

ما رأيك أن ننقل النقاش إلى مدونتنا أو مدونتك.. لك أن تختار.. دوخنا "شروق" بمداخلاتنا الفردية

فلدينا الكثير الكثير للرد عليك .. وسنتناقش ..ونتفق..ونختلف.. بكل احترام وود


لنبدأ بالحوار العقلاني هناك.. ما رأيك؟؟؟

لنبدأ من جديد said...

بادئ ذي بدئ، نحن لا نفرق بين الاسلام الشيعي والاسلام السني بمختلف تشعيباتهما ولا المسيحية ولا اليهودية ولا البوذية ولا غيرها من الاديان

الاختلاف بين الفئات هي سنة الحياة وهو يحدث اما عن قصد او بدون قصد وانا اتعمد القصد لبيان معالم الحكومة الاسلامية التي تجمع الطوائف والاديان بمختلف مشاربها تحت راية التعددية والشورى والحرية والعدل والمساواة
وعلى مااعتقد طرحت مجموعة من الاحاديث والروايات التي تنقل عن الرسول الاعظم واهل بيته
يعني كلامهم عليهم السلام متفق عليه بين الشيعة والسنة فلماذا نحصر روايات اهل البيت في شيعة فقط وقد قال رسول الاعظم صلى الله عليه واله وسلم اني تارك فيكم الثقلين ويقصد بالثقلين القران الحكيم واهل بيته عليهم السلام


انت تقول ان الدولة الاسلامية الشيعية هي الحل والسنة يقولون ان مذهبهم هو الحل و كل فريق من السنة يقول هو الحل؟ فأين الحل؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ هذا الصراع هو السبب الأساسي لكل ما نعاني منه وما

وانتي تقولين العلمانية الديمقراطيه هي الحل


أنت تحاول أن تبين ان المذهب الشيعي أفضل من المذهب السني، ونحن نقول أن جميع المذاهب والاديان والاعتقادات متساوية أمام دولة القانون، ومن حق الانسان اعتناق ما يشاء دون التقليل من شانه أو من حقوقه وواجباته تجاه الدولة، وأن تكون حرية الاعتقاد مكفولة للجميع دون ترهيب

طبعا حقوقهم متساوية في القانون والمفكر الشيعي السيد الشيرازي طرح نظرية وهي حكومة واحده ترعى حقوق جميع المواطنين بلا اجحاف او ظلم طبقي او فئوي او قومي او اسري او غير ذلك من عناصر للظلم والجور والفساد


فلك الحق في إنتقاد ما تريد ولكن لا يحق لك فرض وصايتك على الناس

متى فرضت رأيي علييج او على غييرج وجهة نظر وطرحتها بس مواكثر


وما لم ندع نحن المسلمون كل هذا النزاع والصراع والطائفية العصبية... لن نرقى بالانسان وتنميته

طبعا اتفق معاج لازم يتركون النزعات والصراعات الطائفية العصبية وقد ذكرت عدة روايات حول التعصب واضراره شوفيهم فوق فان مفتاح تقدم كل امة هو وحدة الكلمة وان اختلفت الاجتهادات والاختلاف من طبيعة البشر وقد كانت البشرية قبل الاسلام على اشد مايمكن من الاختلاف فكانت الفوراق اللون واللسان والعنصر والجغرافية والقبيلة تفرق بين انسان واخر وعندما جاء الاسلام ازال جميع هذه الفروقات وحمل شعار انما المؤمنون اخوة


أما بالنسبة للشورى..... فانها أبعد ما تكون عن الديموقراطية... بل أنها ديكتاتورية بحتة...لأنها غير ملزمة.. فللحاكم أن يسمع ويستشير ولكنه الوحيد الذي يقرر في النهاية

يقول المرجع السيد محمد الشيرازي: لقد اخذ الغربيون بالشورى يعني الديمقراطية ولو نسبيا واوجدوا الاحزاب الحرة والمؤسسات الدستورية والانتخابات الحرة في كل اربع سنوات او مااشبه ذلك ولذا استقامت بلادهم واخذ يأتي الى الحكم الافضل فالافضل في نظرهم وذلك نتيجة لممارستهم الديمقراطية والشورى وتركهم الاستبداد النسبي ولايعترف الاسلام بالاستبداد والتسلط الديكتاتوري وانماالحاكم من الشعب والى الشعب
المقصود من الشورى هي الديمقراطية بالمصطلح السياسي الحديث يعني ماكو فرق بين الشورى والديمقراطية بالمعنى الاعم ولا مجال لمن ينكر الشورى يعني الديمقراطية الا ان يقر بالبديل الاخر وهو الفوضى والاستبداد
ويقول الامام عليه السلام مامضمونه اعقل الناس من جمع عقول الناس الى عقله

الدولة والحرية في فكر السيد الشيرازي

يتميز السيد الشبرازي في تأكيدة على مسألة الحرية واصالتها وجعلها المرتكز الاساسي لانطلاق مفاهيمه وبناء انساق فكره السياسي فالحرية هي الاصل في الانسان اي الانسان مفطور بطبعه وتكوينه وتأسيسه على الحرية فهي ليست هبةاو مكسبا وانما هي ضرورة

والحرية في الإسلام، حديث طويل يحتاج إلى مجلدات من الكتب لبحث مختلف الحريات الممنوحة من قبل الإسلام.

والذي يظهر للمتتبع أن الحريات الممنوحة في الإسلام مائة في المائة، بينما الحريات الممنوحة في العالم المسمّى بـ(العالم الحر) عشرة في المائة أو أقل منه
وكيف كان، فحديث الحرية في القرآن الكريم، وفي الأحاديث، وفي الفقه الإسلامي متواتر بل وفوق التواتر.

قال سبحانه: (فذكر إنما أنت مذكّر لست عليهم بمسيطر) (الغاشية: 21 ـ 22).

وقال تعالى: (وما أنت عليهم بجبار) (ق: 45).

وقال عزّ من قائل: (ويضع عنهم إصرهم والأغلال التي كانت عليهم) (الأعراف: 157).

وفي آية أخرى: (لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي) (البقرة: 256).

وفي آية خامسة، قال سبحانه: (لكم دينكم ولي دين) (الكافرون: 6).

وفي حديث عن الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام): (لا تكن عبد غيرك وقد جعلك الله حراً)(4).

وفي الشعر المعروف لسيد الشهداء العظيم في كربلاء:

آليــــت لا أقتل إلا حــــراً***وإن رأيت الموت شيئاً نكرا

وقال الإمام الحسين (عليه السلام) للحر بن يزيد الرياحي: (أنت الحر كما سمتك أمك، وأنت الحر في الدنيا في الآخرة)(5).

بل إن الإسلام إذا رأى الإنسان لا يقبل الحرية المطلقة في الآخرة يطلب منه أن يكون حراً في الدنيا، فقال قال الإمام الحسين (عليه السلام) لمن جاء لمحاربته: (إن لم يكن لكم دين وكنتم لا تخافون المعاد فكونوا أحراراً في دنياكم)(6).

وقال عبد الله بن سنان، سمعت أبا عبد الله (عليه السلام) يقول: كان علي بن أبي طالب (عليه السلام) يقول: (الناس كلهم أحرار إلا من أقر على نفسه بالعبودية، وهو مدرك من عبد أو أمة، ومن شهد عليه بالرق صغيراً كان أو كبيراً)(7).

وفي حديث عن أبي جعفر (عليه السلام) قال: قضى علي (عليه السلام): (الناس كلهم أحرار إلا من أقر على نفسه بالملك وهو بالغ، أو من قامت عليه البينة) إلى آخر الحديث(8).

الحرية للأديان الأخرى

وفي روايات متواترة نرى إلزام الإسلام كل أهل ذي دين بما يلتزمون به، حيث يقرّ لهم الحرية في دينهم، مثلما ورد عن محمد بن مسلم، عن أبي جعفر (عليه السلام) قال: سألته عن الأحكام؟ قال: (تجوز على أهل كل ذي دين بما يستحلون)(9).

وفي رواية أخرى، عن أبي الحسن (عليه السلام) أنه قال: (ألزموهم بما التزموا به)(10).

وعن الصادق (عليه السلام) أنه قال: (كل قوم دانوا بشيء يلزمهم حكمهم)(11).

ولذا نرى أن الإسلام لا يتعرض للمجوسي ونحوه إن نكح أمه وأخته حيث إن ذلك جائز في دينه ـ وإن كان دينه في الواقع مزيفاً ـ لأن الإسلام لا يريد الإكراه، للقاعدة المعروفة: (القسر لا يدوم) وإنما يريد إعطاء الحرية لكل إنسان فيما يعمل حسب معتقده، وإنما يناقشه بالمنطق، ولذا قال سبحانه: (ادعُ إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن) (النحل: 125).

وفي روايات متعددة، (لا تسبوا أهل الشرك فإن لكل قوم نكاحاً).

فقد روى الكليني (رحمه الله)، عن أبي عمير، عن عبد الله بن سنان، قال: (قذف رجل مجوسياً عند أبي عبد الله) فقال له الصادق (عليه السلام): (مه) فقال الرجل: (إنه ينكح أمه وأخته)، فقال: (ذاك عندهم نكاح في دينهم)(12).

وفي رواية الغوالي: (أن رجلاً سب مجوسياً بحضرة الصادق (عليه السلام)، فزبره ونهاه) فقال له: (إنه تزوج بأمه) فقال (عليه السلام): (أما علمت أن ذلك عندهم النكاح؟)(13).

وفي رواية أخرى، عن الصادق (عليه السلام)، أنه قال: (لا ينبغي ولا يصلح للمسلم أن يقذف يهودياً ولا نصرانياً ولا مجوسياً بما لم يطلع عليه منه) وقال: (أيسر ما في هذا أن يكون كاذباً)(14).

وفي رواية أخرى، عن الصادق (عليه السلام)، أنه قال لبعض أصحابه: (ما فعل غريمك!) قال: (ذاك ابن الفاعلة، فنظر إلـــيه أبو عــــبدالله (عليه السلام) نظراً شديداً، قال: فقلت: (جعلت فداك إنه مـــجوسي نكح أخته) ،قال: (أوليس ذلك من دينهم النكاحاً)(15).

فالحرية ـ إذاً ـ عامة لجميع الناس حتى الكفار، في مختلف أنواع الحقول.

منها: الحرية الفكرية ـ أي حرية البحث والمناقشة في البحوث العلمية والبحوث الدينية ـ.
ومنها الحرية الاقتصادية ـ أي حرية الاكتساب بجميع أنحائها ـ.
ومنها الحرية الدينية ـ أي التسامح نحو الأديان الأخرى ـ.

فمن الحريات الإسلامية:

حرية العبادة في أي مكان، صلاةً وصوماً وطهارة وذكراً لله، وقراءة القرآن، ودعاءً لله. أما الصلاة ففيها الحرية المطلقة،وقد قال النبي (صلّى الله عليه وآله): (جعلت لي الأرض مسجداً وطهوراً)(20ـ والحرية في البيع والحرية في الشراء
ـ والحرية في الرهن ـ والحرية في الضمان والحرية في اختراع أي عقد جديد لم يمنع عنه الشارع ـ والحرية في الكفالة
ـ والحرية في الصلح ـ والحرية في التأمين ـ والحرية في الشركة ـ والحرية في المضاربة ـ والحرية في المزارعة ـ والحرية في المساقاة ـ والحرية في حيازة الأرض ـ والحرية في حيازة المباحاة ـ والحرية في الوديعة ـ والحرية في العارية ـ والحرية في الإجارة ـ والحرية في الوكالة ـ والحرية في الوقف ـ والحرية في العطية ـ والحرية في الهبة ـ والحرية في السكنى
ـ والحرية في العمران ـ والحرية في السبق ـ والحرية في الوصية
ـ والحرية في الخلع ـ والحرية في السفر ـ والحرية في الإقامة ـ والحرية في فتح المحل ـ والحرية في الإقرار ـ والحرية في الجعالة ـ والحرية في الطباعة ـ والحرية في امتهان أية مهنة شاءها الإنسان ـ والحرية في الثقافة بأن يطلب العلم النافع له وللبشر وللحيوان والنبات وغير ذلك فينتهي إلى أن يكون طبيباً أو مهندساً أو محامياً أو خبير سياسة، أو اقتصاد أوغير ذلك، أو أن يكون فقيهاً أو خطيباً أو مؤلفاً أو نحو ذلك ـ الحرية في العهد ـ الحرية في تناول الأطعمة المحللة بأي كيفية شاء
ـ الحرية في الأخذ بالشفعة48 ـ الحرية في الإرث بأن يكون الإرث للورثة على ما بيّنه الرسول (صلّى الله عليه وآله) (حسب الموازين الإسلامية) فقد قال: (من ترك دينا أو ضياعاً فعليّ، ومن ترك مالاً فلورثته)(21).
والمراد بالضياع العائلة التي لا كفيل لها، بينما القوانين الوضعية تجعل جملة من الإرث ـ قد تصل أحياناً إلى تسعين في المائة ـ من نصيب الحكومة (كما هو معروف) ـ الحرية في المراجعة إلى أي قاض شرعي ـ الحرية في اختيار الدية، أو القصاص، أو العفو في الموارد الخاصة ـ الحرية في الزراعة ـ الحرية في اصناعة ـ الحرية في العماره
ـ الحرية في كون الإنسان بدون جنسية ولا هوية ولا ما أشبه من الرسوم المتعارفة الآن ـ الحرية في إصدار الجريدة ـ الحرية في إصدار المجلة ـ الحرية في امتلاك محطة الإذاعة ـ الحرية في امتلاك محطة التلفزيون للبث
ـ الحرية في العمل الحرية في إبداء الرأي ـ الحرية في التجمع ـ الحرية في تكوين النقابة ـ الحرية في إنشاء الجمعيات ـ الحرية في إنشاء المنظمة ـ الحرية في إنشاء الحزب ـ الحرية في الانتخاب ـ الحرية في الإمارة ـ الحرية في الولاية ـ الحرية في السفارة ـ الحرية في انتخاب أية وظيفة من وظائف الدولة ـ الحرية من جهة عدم جواز رقابة الحكومة على الناس بأجهزة الإنصات والتليفون أو ما أشبه من أساليب المباحث والبوليس السري ـ الحرية في إنجاب أي عدد من الأولاد ـ والحرية في العقيدة: قال سبحانه: (لا إكراه في الدين) (البقرة: 256).
ـ والحرية في كيفية الأكل والشرب واللباس وما أشبه ـ والحرية في الذهاب والرجوع من البيت والى البيت ليلاً أو نهاراً في قبال أن بعض البلاد كموسكو ونحوها من بلاد الشيوعيين لا حرية للإنسان فيها أن يسافر إلا بمقدار خاص، وكذلك لا حرية في أيام منع التجول في سائر البلادـ والحرية في بناء المساجد.
ـ والحرية في بناء المدارس ـ والحرية في بناء المستشفيات ـ والحرية في بناء دور النشر ـ والحرية في بناء دور الثقافة ـ والحرية في بناء الخانات والفنادق ـ والحرية في بناء دور الولادة ـ والحرية في بناء دور العجزة ـ والحرية في فتح البنوك ـ كما أن للإنسان الحرية في الخروج من أية مؤسسة أو وظيفة أو ما أشبه إلا إذا ربط نفسه بشرط ونحوه..
ـ والحرية في كيفية المعاملة ـ والحرية في الاقراض والاقتراض ـ والحرية في إعطاء التولية في الوقف ونحوه لأي أحد ـ والحرية في جعل الإسم لأي شخص، أو لأي محل مرتبط به، فلا يرتبط جعل الإسم بإجازة الدولة كما هو المتعارف في كثير من البلاد الآن ـ والحرية في تسجيل العقد ونحوه عند أي عالم في مقابل عدم الحرية في ذلك بالنسبة إلى غالب الدول حيث يقيدون الإنسان بتسجيل عقده ونحوه عند دائرة خاصة.

إلى غيرها من الحريات الكثيرة الموجودة في
الإسلام.

ما رأيك أن ننقل النقاش إلى مدونتنا أو مدونتك.. لك أن تختار.. دوخنا "شروق" بمداخلاتنا الفردية

ومارأي شروق بأن تكون الحكم والفاصل بيننا في الموضوع

وبالنسبة للحوار او النقاش مااقدر التزم ولكن احاول اشارك

ومشكووووره على الملاحظات

luloo said...

لنبدأ من جديد

نعم العلمانية الدستورية هي الحل... لماذا؟ لأن العلمانية ليست أيديولوجية كالأديان والمعتقدات، ولكنها منهج ووسيلة كالديموقراطية تماما، فالديموقراطية ليست أيديولوجية. والعلمانية هنا تعني الاستقلالية و الحياد الايجابي االتام تجاه جميع الأديان. أما انكار الدين فهو ضد العلمانية، لأنها بذلك تصبح ايديولوجية

على الصعيد الاسلامي, لا يوجد أي نص ديني يتعرض لمفهوم الدولة باستثناء الآية الكريمة العامة "وأمرهم شورى بينهم". وهنا ينبغي التوكيد على أن النصوص الدينية لم تعط شرحا مفصلا ودقيقا ووافيا لشكل وطبيعة الدولة. وليس هناك نصوص تحدد كيفية اختيار الحاكم ولا الشروط والخصائص التي يجب أن يمتلكها, ولا غير ذلك من الأمور التفصيلية

أنت تأتي بأدلة كثيرة عن الحرية في الدين، وهو كلام جميل جدا، فجميع الأديان والمذاهب جاءت بقيم انسانية كثيرة، ولكن العلمانية ترفض احتكار الأديان للحقيقة المطلقة، فللناس الحق في اتباع ما يريدون وهذا الأمر تعززه معظم الأديان. وللناس أيضا حق التعبد بحرية مطلقة كل على طريقته. فالعلاقة هنا بين الانسان والله سبحانه، و لا دخل للمجتمع أو للدولة فيها

أخي الكريم... تستطيع أن تاتي بمجلدات عن دعوة الدين للحرية.. وأستطيع أن أتيك ايضا بأمثلة كثيرة تبين الوجه الثاني منه.. فالقرآن الكريم حمال أوجه كما وصفه علي بن أبي طالب رضي الله عنه، والآيات التالية خير دليل

و اعدوا لهم ما استطعتم من قوة و من رباط الخيل ترهبون به عدو الله و عدوكم

اقتلوهم حيث ثقفتموهم

وقاتلوا المشركين كافة

وغيرها من الأيات الكريمة

فالاشكالية هنا تتلخص بفصل بعضهم للنصوص الدينية واخراجها من سياقها الزمني والتاريخي, وتعميمها وتأويلها, وتفسير هذه النصوص من خلال التمسك المطلق بالمنهج الحرفي والانتقائي دون الأخذ بالمقاصد العامة للشريعة أو معرفة أسباب النزول, الأمر الذي أدى إلى تبني مفاهيم تدعو إلى الانغلاق والانعزال والتطرف والارهاب

ونحن هنا لا ننكر الدين، حتى لا يساء الفهم، ولكن نرى ان القرآن الكريم لا يفسر نفسه بنفسه، ولكن هناك مفسرون بشر يجتهدون، وقد يخطئون وقد يستخدمون النصوص المقدسة هذه استخداما خاطئا

وبما أن المفسرون والفقهاء هم بشر يخطؤون فللناس الحق في إنتقادهم, ولا يجوز تأليههم و تقديسهم

الزبدة، تعبد بطريقتك ودع الناس تتعبد بطريقتها ودع الدولة جهة مستقلة محايدة يكون فيها المواطنون متساوون دون انحياز لدين او طائفة معينة، فالعلمانية هي ضد احتكار "الحقيقة المطلقة" التي لا يعلمها إلا الله

أعتقد ان احنا مصخناها وشروق مستحملتنا، أعلم أنك ستكتب إلى ما لا نهاية في ردك، ولكن أعتذر لك عن الرد هنا، وهذا هو أخر تعليق على كلامك، وأكرر دعوتي لك بالحوار في مكان آخر ان أردت

Shurouq said...

Luloo
You're more than welcome here

ما دوختوني ولا شي.. مستمتعة بكل كلمة كتبتيها

البيت بيتك

luloo said...

شروق

أنت دائما رائعة

لنبدأ من جديد said...

نعم العلمانية الدستورية هي الحل... لماذا؟ لأن العلمانية ليست أيديولوجية كالأديان والمعتقدات، ولكنها منهج ووسيلة كالديموقراطية تماما، فالديموقراطية ليست أيديولوجية. والعلمانية هنا تعني الاستقلالية و الحياد الايجابي االتام تجاه جميع الأديان. أما انكار الدين فهو ضد العلمانية، لأنها بذلك تصبح ايديولوجية

ماهي بنود العلمانية التي تسعد البشرية هل تختلف عن البنود التي طرحتها في السابق او التي سوف اطرحها بعد الرد
باختصار هل الفكر العلماني سيأتي بجديد يختلف عن البنود او الافكار التي نقلتها من السيرة الرسول الاعظم صلى الله عليه واله وسلم واهل بيته عليهم السلام والمفكر الشيعي السيد الشيرازي؟

وبغض النظر عن صاحب الفكر والناقل هل يوجد اشكال واحد على الاراء التي ذكرت في السابق مثل الحرية والسلم واللاعنف والشورى والتعددية

للمرة الثانية هل يوجد اشكال واحد على البنود او الاراء التي ذكرت في البحوث السابقة؟


على الصعيد الاسلامي, لا يوجد أي نص ديني يتعرض لمفهوم الدولة باستثناء الآية الكريمة العامة "وأمرهم شورى بينهم". وهنا ينبغي التوكيد على أن النصوص الدينية لم تعط شرحا مفصلا ودقيقا ووافيا لشكل وطبيعة الدولة.
وليس هناك نصوص تحدد كيفية اختيار الحاكم ولا الشروط والخصائص التي يجب أن يمتلكها, ولا غير ذلك من الأمور التفصيلية

لماذا لاتحترمين هويتك وثقافتك والقراء باي منطق وفكر تتكلمين عن النصوص الدينية بدون القراءة والاطلاع او عمل استقراء تام على النصوص الدينية
اما بالنسبة للنصوص الدينية التي تعرضت لمفهوم الدولة والحكم كثيرة منها
وقال تعالى: (إن هذه أمتكم أمةً واحدةً
وهكذا أراد الله للبشرية أن تكون أمّة واحدة كما لها رب واحد فلا حدود جغرافية أو لونية أو لغوية أو غيرها، وإنما هي أمة واحدة وكل فردٍ فيها متساو كسائر الأفراد الآخرين
ان الهند والصين واخيرا أوروبا ذات سبعمائة مليون نسمة رفعت حدودها كما ان الولايات المتحدة الامريكية ألغت من قبل حدودها الدولية والحال لم يبقى الا ان يرفع البشر الحدود بين جميع البلاد الاخرى
إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا
وقال تعالى: (لا إكراه في الدين
الاسلام يؤكد على حرية الفكر والعقيدة من خلال هذه الاية المباركة لا إكراه في الدين
قال سبحانه: (إنما المؤمنون أخوة
ومعنى الأخوة: أن لا يتميز أحدهم عن الآخر في جنسية أو لون أو لغة أو غير ذلك من الفوارق
وقد كانت البشرية قبل الاسلام على اشد مايمكن من الاختلاف فكانت الفوارق اللون واللسان والعنصر والجغرافية والقبيلة تفرق بين انسان واخر وعندما جاء الاسلام ازال جميع هذه الفروقات وحمل شعار انما المؤمنون اخوة

وورد ايضا مايؤكد على مراعاة شرائح المجتمع يقول الامام علي عليه السلام في رسالته الى مالك الاشتر والي مصر
واعلم ان الرعية طبقات لايصلح بعضها الا ببعض ولا غنى ببعضها عن بعض فمنها جنود الله ومنها كتاب العامة والخاصة ومنها قضاة العدل ومنها عمال الانصاف والرفق ومنها اهل الجزية والخراج من اهل ومسلمة الناس ومنها التجار واهل الصناعات ومنها الطبقة السفلى من ذوي الحاجة والمسكنة وكل قد سمى الله له سهمه ووضع على حده فريضة في كتابه وسنة نبيه عهدا منهم عندنا محفوظ
فنلاحظ في هذا النص ان هموم الحاكم ومطمح نظره الرعية بما هم بشر في التدبير شؤونهم والقيام بامورهم وتنظيم دولتهم ونلاحظ ان اهتمامه بغض النظر عن الدين او المعتقد او الطبقة الاجتماعية الا ماتفرضه طبيعة المهام والوظائف في تصنيف شرائح المجتمع

من خطبة للامير المؤمنين الامام علي عليه السلام
اتقوا الله في عباده وبلاده فانكم مسئولون حتى عن البقاع والبهائم
فان المسؤولية في منطق الشريعة لاتخص الاسلام والايمان فقط حتى نجعل الامة هي الركن ولا المسلمين والمؤمنين فحسب ولا والرجال والنساء فقط ولا البشر فقط وانما هي تعمم ماخلق الله تعالى مما يمكن للبشر الاستفادة منه في خير او شر في حق او باطل في هداية او ضلالة وما اليها حتى الارض والتراب والبلاد والبر والبحر والناس مسئولون عنها بشتى انواع المسؤولية سكناها زراعتها تركها اسرافها ونحو ذلك وحتى البهائم والحيوانات فالانسان مسئول امام الله تعالى عنها في ظلمها والرحمة بها والاستفادة منها خير او شر في تبذيرها واسرافها وغير ذلك
فبناء على هذا اذا كان الامام علي عليه السلام ينص على ان الانسان مسؤول حتى عن البقاع والبهائم فما بالك في الدولة والحكومة

الدولة فـي المفهوم الإسلامي هي الأبوة والتراحم، وقد جاء في رسالة أمـير المؤمنين إلى مالك الأشتر: (ولا تكن سبعاً ضارياً تريد أكلتهم) ، فالحاكـم الإسلامي هو أب وشعبه هم أبناؤه، وهكذا يتعامل معهم فإذا أخطأ أحد أبناء الشعب كأنما أخطأ أحد أبنائه فعليه أن يصفح عنه أو يعاقبه عقاباً تأديبياً.
وكما يقدم الأب أبنائه في تناول الطعام كذلك الحكومة الإسلامية فهـي لا تشبع إلاّ بعد أن يشبع أبناء شعبها، هكذا كانت حكومة رسـول الله (صلى الله عليـه وآله وسلم) وهكـذا كانت حكومة أمير المؤمنين (عليه السلام) أمّا فـي عصـر الغيبة وغيـاب الإمام المعصوم فالدولة الإسلامية تكون على النحو التالي :
أولاً: أن تكون الدولة قائمة علـى الشورى، والرئيس يُنتخب بالاقتراع الحر، ويكون للناس الحق في ترشيح أنفسهم للرئاسة ضمن الموازين الشرعية.
ثانياً: عـدم تدخل الدولة في شؤون الناس إطلاقاً إلاّ بقدر محدود وفي شؤون معيّنة بحكم ضرورة وجود الدولة كحفظ الأمن والقضاء وتقديم الأمة للأمام عندما لا تفي سائر المؤسسات الجماهيرية بذلك كالتعليم والتربية، والتنمية.
وإذا مـا درسنا الدول الديمقراطية لوجدنا الهيكلية نفسها في هذه الدول ولذا كان حال الناس محفوفاً بالأمن والرفاه والثروة والحرية، في إطار قوانينهـم الموضوعة مـن قبل عقلائهـم، فالدولة في المفهوم الإسلامي وفي المفهوم الديمقراطي هي مؤسسة من المؤسسات لا أكثر ولا أقل.
أما فـي دول العالم الثالث ومنها الدول الإسلامية فإنّ الدولة هي كل شيء كما كانت على العهود الوسطى فهي كما قال أمير المؤمنين لمالك: (سبعاً ضارياً). فهي تلتهم كل شيء، تلتهم أموال الناس ودماءهم وأتعابهم وجهودهم. ولا تريد من الناس أية مشاركة سوى المشاركة في التصفيق.
من هنا كان على الكتّاب الإسلاميين الاهتمام بهذا الموضوع والدعوة إلى حكومة إسلامية مستمدة من تعاليم أمير المؤمنين (عليه السلام) بالأخص تعاليمه إلى مالك الأشتر، لعل الله ينقذ البلاد والعباد من شرّ الحكام الذين طغوا في البلاد فأكثروا فيها الفساد.
قال أمير المؤمنين (عليه السلام) في كتابه لمالك الأشتر لما ولاه مصر: «ثم انظر في أمور عمالك فاستعملهم اختباراً ولا تولهم محاباةً وأثرةً فإنهما جماع من شعب الجور والخيانة، وتوخ منهم أهل التجربة والحياء من أهل البيوتات الصالحة والقدم في الإسلام المتقدمة، فإنهم أكرم أخلاقاً وأصح أعراضاً وأقل في المطامع إشراقاً وأبلغ في عواقب الأمور نظراً، ثم أسبغ عليهم الأرزاق فإن ذلك قوة لهم على استصلاح أنفسهم وغنى لهم عن تناول ما تحت أيديهم وحجة عليهم إن خالفوا أمرك أو ثلموا أمانتك، ثم تفقد أعمالهم وابعث العيون من أهل الصدق والوفاء عليهم، فإن تعاهدك في السر لأمورهم حدوة لهم على استعمال الأمانة والرفق بالرعية وتحفظ من الأعوان فإن أحداً منهم بسط يده إلى خيانة اجتمعت بها عليه عندك أخبار عيونك اكتفيت بذلك شاهداً فبسطت عليه العقوبة في بدنه وأخذته بما أصاب من عمله ثم نصبته بمقام المذلة ووسمته بالخيانة وقلدته عار التهمة، وتفقد أمر الخراج بما يصلح أهله فإن في صلاحه وصلاحهم صلاحاً لمن سواهم ولا صلاح لمن سواهم إلا بهم لأن الناس كلهم عيال على الخراج وأهله، وليكن نظرك في عمارة الأرض أبلغ من نظرك في استجلاب الخراج، لأن ذلك لا يدرك إلا بالعمارة ومن طلب الخراج بغير عمارة أخرب البلاد وأهلك العباد ولم يستقم أمره إلا قليلا فإن شكوا ثقلا أو علةً أو انقطاع شرب أو بالة أو إحالة أرض اغتمرها غرق أو أجحف بها عطش خففت عنهم بما ترجو أن يصلح به أمرهم، ولا يثقلن عليك شيء خففت به المئونة عنهم فإنه ذخر يعودون به عليك في عمارة بلادك وتزيين ولايتك مع استجلابك حسن ثنائهم وتبجحك باستفاضة العدل فيهم معتمداً فضل قوتهم بما ذخرت عندهم من إجمامك لهم والثقة منهم بما عودتهم من عدلك عليهم ورفقك بهم فربما حدث من الأمور ما إذا عولت فيه عليهم من بعد احتملوه طيبةً أنفسهم به فإن العمران محتمل ما حملته وإنما يؤتى خراب الأرض من إعواز أهلها وإنما يعوز أهلها لإشراف أنفس الولاة على الجمع وسوء ظنهم بالبقاء وقلة انتفاعهم بالعبر
الاراء المستلهمة من النصوص الدينيه
الطوائف في البلاد الإسلامية:
أ- طائفتان إسلاميتان هما: السنة والشيعة، ولعلّ كل واحدة منهم قريب نصف المسلمين، كما دل على ذلك بعض الإحصاءات، ويلحق بهما الفروع المتفرعة منهما مثل الزيدية، والإسماعيلية، والبهرة، والخوارج،
والظاهرية. وما أشبه.
ب- الأقليات الدينية التي لها أصل ديني ثابت كاليهود والنصارى والمجوس.
ت- الأقليات التي تربط نفسها بالدين، وإنْ لم يكن لدينها أصل كالبهائية والقاديانية.
ث- من لا دين له أصلاً كالمشركين الملحدين ومن إليهم، هذا من ناحية، ومن ناحية ثانية في البلاد الإسلامية (لغات) و (قوميات) و (إقليميات) و (ألوان) وما إلى ذلك، أما بالنسبة إلى الناحية الأولى:
1ـ فالدولة الإسلامية تؤاخي بين كل المسلمين أصولا وفروعاً، والمعيار في معاملتهم الأخوة الإسلامية.
مع جعل حرية البحث، والنقاش، والنقد البناء لكل طائفة ليظهر ما عنده من الأدلة للتوصل إلى الحقيقة، فإنّ الحقيقة واحدة والاختلافات لا توجب تصدع الوحدة الإسلامية، كما أنّها تحفز الأطراف لأجل تحقيق الحق، واتباع السبل الحقيقة.
2ـ والأقليات الدينية التي لهم كتاب؛ فهم محترمون في الدولة الإسلامية وقد ورد فيهم (ألزموهم بما التزموا به) ولهم واجبات وحقوق، واللازم عليهم أنْ يعملوا بواجباتهم، وأن يؤدوا حقوقهم، وقد ذكرنا تفصيل ذلك في كتاب (الفقه) القسم الخاص بالجهاد.
3ـ و الأقليات الأخر، لا يتعرض الإسلام لها بسوء، بل إنْ تمكن الإسلام، أقنعهم باعتناق الإسلام حسب قوله تعالى ((ادْعُ إِلى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ) وإلاّ جرى عليهم الحكم الذي ذكره الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام) في عهده إلى مالك الأشتر (الناس صنفان إما أخ لك في الدين، أو نظير لك في الخلق) ومنه يعلم حكم القسم.
4ـ والجزية التي تؤخذ من أهل الكتاب إنّما في مقابل (الخمس والزكاة) التي تؤخذان من المسلم، كما أنّ القسمين الثالث والرابع تؤخذ منهما أيضاً الحقوق المالية، حسب نظر الدولة الإسلامية، بما لا يكون مجحفاً، ويكون مقتضى العدل والإنصاف، قال سبحانه: ((وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلى أَلاَّ تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوى) واحتمال أنْ تخير هاتان الطائفتان بين الإسلام والسيف غير تام، كما ذكرناه في كتاب الجهاد، ولم يعهد من رسول الله (صلى الله عليه وآله)، ولا من أمير المؤمنين (عليه السلام) عمل ذلك، بل فتح الرسول بلاد الكفار كمكة، وكان أهلها مشركين، ومع ذلك لم يعمل الرسول (صلى الله عليه وآله) السيف فيهم حتى يسلموا، وكذلك كان في الدولة الإسلامية أبان حكم الإمام كثير من غير أهل الكتاب، ولم يخيرهم (عليه السلام) بين الإسلام والسيف، بل شعار الإسلام: ((لا إِكْراهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ)) وقال سبحانه: ((فَذَكِّرْ إِنَّما أَنْتَ مُذَكِّرٌ * لَسْتَ عَلَيْهِمْ بِمُصَيْطِرٍ).
نعم، الواجب على غير المسلمين ألا يظهروا المناكير، كما أنّ لهم أنْ يرجعوا إلى حكم الإسلام، فقد قال علي (عليه السلام): (لحكمت بين أهل التوراة بتوراتهم، وبين أهل الإنجيل بإنجيلهم).
وقد قرر في الإسلام ميراث المجوسي الذي يختلف عن ميراث المسلمين، والحكم الذي قرره الإسلام للأقليات أفضل من الحكم الذي قرره الشرق والغرب، فإنّ كليهما لا يحترمان أحكام الأقليات في الأمور القضائية، بل اللازم عليهم مراجعة محاكم الدولة.
أما بالنسبة إلى الفروق اللغوية والعرقية وما أشبه، فالإسلام لم يعتبر أياً من تلك الفروق، بل قانون الإسلام تساوي المسلمين، والمفاضلة إنّما تكون بالتقوى فقط، ولذا فالدولة التي تشتمل على ألوان من هذه الفروق لا تهتم بأي فرق، بل كل إنسان له الكفاية يصل إلى مرتبة علمية أو عملية في الدولة من دون أن يكون للونه وللغته ولقوميته ولإقليميته أي مدخل في رفعته أو ضعته، فإنّ الإسلام أذاب كل هذه الفروق، وصهر المسلمين كلهم في بوتقة واحدة، ولذا فكل مسلم في أي بلد إسلامي فهو مواطن، له كل مزايا المواطن، كما أنّ عليه كل واجبات المواطن، وفي الحديث: (من تعزّى بعزاء الجاهلية فاعظوه بهن أبيه (لاتكنوا) فإن من يخرج عن الهن لا يفتخر، فإنّ الفخر فخر الأحساب لا فخر الأنساب

بعض المسائل المستلهمة من النصوص الدينية
مسألة: يلزم مراعاة قانون السلم في الحرب، قدر الإمكان، ويجب الحيلولة دون ارتكاب العنف، فلا يجوز الحرب والقتال إلاّ مع الضرورة القصوى، كما يشاهد ذلك في حروب النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) والإمام أمير المؤمنين (عليه السلام).
مسألة: يلزم على الحكومة الإسلامية مراعاة قانون السلم والسلام مع الأقليات الدينية الموجودة في البلد الإسلامي فلا يجوز لها محاربتهم.
مسألة: يلزم على الحكومة الإسلامية مراعاة قانون السلم والسلام مع الدول المجاورة فلا يجوز لها أن تحاربها.
مسألة: يلزم على الدولة الإسلامية مراعاة قانون السلم مع سائر الدول الأجنبية وعدم خوض المعارك معها.
مسألة: يحرم على الدولة الإسلامية تشجيع جماعات العنف والإرهاب.
مسألة: على الحكومة الإسلامية أن تجعل شعارها القولي والعملي السلم واللاعنف حتى تعرف بذلك، قال سبحانه: (يَـا أيّهَا الّذِينَ آمَنُواْ ادْخُلُواْ فِي السّلْمِ كَآفّةً
مسألة: لا يجوز تعذيب أحد من الأسرى حتى يقر بشيء أو يدلي بمعلومات، لأنّ ذلك من أظهر مصاديق العنف وقد حرّمه الإسلام أشد تحريم.
مسألة: ينبغي مراعاة قانون السلم حتى مع المجرمين الذين شاركوا في الحرب، وذلك بأخذ الأخف عليهم وما أشبه.
مسألة: يلزم فضح الظالمين الذين يرتكبون أعمال العنف وينسبون ذلك إلى الإسلام سواء كانوا على شكل دول أو جماعات، ولكن الفضح يلزم أن يكون بطريق سلمي، فإنّه من النهي عن المنكر بشرائطه.
مسألة: ينبغي مراعاة السلم مع الأعداء كما هو ظاهر من تاريخ الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) والأئمة (عليهم السلام)، وربما كان واجباً على تفصيل مذكور في الفقه.
مسألة: لا يجوز ارتكاب العنف بوجه المتظاهرين ضد الدولة.
مسألة: لا يجوز ارتكاب العنف ضدّ الأحزاب المعارضة للدولة.
مسألة: يلزم على الحكومة ترك مظاهر العنف حتى في الشعار،كالموت للدولة الكذائية، وما أشبه.
مسألة: ينبغي مراعاة السلم في الفتوى فلا يُكفَّر هذا ولا يفسّق ذاك، ولا يحرض الناس على قتال الآخرين حتى الكفار إلا في موارده الشرعية المقررة.
مسألة: يستحب العفو حتى عن الكفار، وهو من مصاديق السلم واللاعنف.
مسألة: يستحب الإحسان حتى إلى الكفار، وذلك من مصاديق السلم.
مسألة: يحرم قتل الناس حتى الكفار منهم، فإنه من أعظم مصاديق العنف.
مسألة: يجب تشكيل لجان للقضاء على الإرهاب العالمي بالطريقة السلمية لا بالإرهاب المماثل.
مسألة: لا يجوز اعتقال وسجن الأبرياء فكيف بتعذيبهم لمجرد مخالفتهم للحكومة، فإنّها من أعمال العنف المحرمة أشد التحريم.
مسألة: يلزم على المنظمات العالمية لحقوق الإنسان الاهتمام الأكثر لوقف الحرب والنزاعات عن العالم أجمع.
مسألة: يلزم على الأمم المتحدة جعل برامج للصد عن وقوع الحرب بين الناس، وبين دولة وأخرى، وأمة وأختها.
مسألة: في حالة وقوع قتال أو حرب يلزم على الجميع السعي الجاد لإنهاء الحرب عبر المفاوضات والوساطات وما أشبه، لإرجاع الحق إلى أهله.
مهمة الحاكم والحكومة في الإسلام هي: إدارة البلاد والعباد، إدارة تؤدي إلى عمران البلاد وازدهارها، وصلاح العباد وتقدمهم تقدماً مطلوباً في جميع مجالات الحياة، ومن ذلك يلزم على الحاكم والحكومة أن تكون انتخابية واستشارية، ومتواضعة وخدومة، وحكومة الرسول (صلى الله عليه وآله) وأمير المؤمنين (عليه السلام) خير أسوة في ذلك.


أنت تأتي بأدلة كثيرة عن الحرية في الدين، وهو كلام جميل جدا، فجميع الأديان والمذاهب جاءت بقيم انسانية كثيرة، ولكن العلمانية ترفض احتكار الأديان للحقيقة المطلقة، فللناس الحق في اتباع ما يريدون وهذا الأمر تعززه معظم الأديان. وللناس أيضا حق التعبد بحرية مطلقة كل على طريقته. فالعلاقة هنا بين الانسان والله سبحانه، و لا دخل للمجتمع أو للدولة فيها

قال سبحانه في القران الحكيم
لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي
قال الإمام الحسين (عليه السلام) لمن جاء لمحاربته: (إن لم يكن لكم دين وكنتم لا تخافون المعاد فكونوا أحراراً في دنياكم

يقول السيد الشيرازي الحرية في الدولة الاسلامية مضمونة ومكفولة وهي احدى دعائم ومقومات الدولة الناجحة فلا كبت ولا ضغوط ولا قيود على الافراد وانما هم احرار في كل حركاتهم وسكناتهم لان الانسان يولد حرا ويختار الطريق بنفسه


أخي الكريم... تستطيع أن تاتي بمجلدات عن دعوة الدين للحرية.. وأستطيع أن أتيك ايضا بأمثلة كثيرة تبين الوجه الثاني منه.. فالقرآن الكريم حمال أوجه كما وصفه علي بن أبي طالب رضي الله عنه،
والآيات التالية خير دليل
و اعدوا لهم ما استطعتم من قوة و من رباط الخيل ترهبون به عدو الله و عدوكم
اقتلوهم حيث ثقفتموهم
وقاتلوا المشركين كافة
وغيرها من الأيات الكريمة


الاية الاولى
و اعدوا لهم ما استطعتم من قوة و من رباط الخيل ترهبون به عدو الله و عدوكم
دلالتها واضحه وهي الاستعداد للعدوان يعني في مرحلة الاعداد لرد أي اعتداء سواء فكري او عسكري
الاية الثانية
اقتلوهم حيث ثقفتموهم
تكلمة الاية قاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولاتعتدوا ان الله لايحب المعتدين واقتلوهم حيث ثقفتموهم واخرجوهم من اخرجوكم
وهذه الايات تضمنت
الامر بقتال الذين يبدؤون بالعدوان وذلك لردع المعتدين ولكف عدوانهم ومن الواضح ان القتال دفاعا عن النفس امر مشروع في كل الشرائع وفي جميع المذاهب عند العقلاء
فـأما الذين لايبدؤون بعدوان فانه لايجوز قتالهم ابتداء لان الله نهى عن الاعتداء كما في الاية السابقة
الاية الثالثة
وقاتلوا المشركين كافة
تكملة الاية تدل على معنى قتال المشركين وهو رد العدوان والاعتداء
(وَقَاتِلُواْ الْمُشْرِكِينَ كَآفّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَآفّةً وَاعْلَمُوَاْ أَنّ اللّهَ مَعَ الْمُتّقِينَ

الايات الثلاث تدل على الدفاع لرد الاعتداء والنهي عن البدء بقتال الاخرين




يختلف تفسير الاتجاه الإسلامي لامتلاك القوة عما يراه الغرب وغيره ممن يدور في فلكه. فالإسلام كما أنه يؤكد على ضرورة السلم والسلام يرى ضرورة أن يكون المسلم قوياً غير ضعيف حتى لا يطمع فيه الأعداء، فتحقيق السلام لابد له من وجود قوة كافية للحفاظ عليه، لأنه لو لم يكن الحق مدعما بالقوة، لما انتصر على القوى التي تدعم الباطل، فإن الحق وإن كان يتمكن من أن يفتح الطريق أمام نفسه، إلا أن هناك من لا يرضى بالحق ويتجاوز على حقوق الآخرين.
ولذا فإن الله سبحانه وتعالى أمر المسلمين بأن يكونوا مستعدين حتى لا يؤخذوا على حين غرّة، حيث قال: (وَأَعِدّواْ لَهُمْ مّا اسْتَطَعْتُمْ مّن قُوّةٍ وَمِن رّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدْوّ اللّهِ وَعَدُوّكُمْ
علماً بأن القوة ليست في الجانب العسكري فحسب، بل في جميع الجوانب الاقتصادية والإعلامية والاجتماعية والدبلوماسية وغيرها، وربما كانت القوة العسكرية سبباً لهجمة الأعداء على الدولة، فيلزم التوازن في امتلاك القوى، فإنه شرع لردع العدوان أما إذا كان سبباً للعدوان فيكون ناقضاً للغرض.
ولذلك قالوا: إن الطريق إلى السلم والسلام القائم على الحق والعدل والإنسانية هو امتلاك القوة في مقابل الضعف، لا القوة بمعنى العنف، فيلزم أن يكون الإنسان
ـ منفرداً كان أو جماعة ـ قوياً بحيث يتراجع أعداؤه عن مقابلته للخوف من مكانته.
ثم إن هناك فرقاً واضحاً بين السلام والاستسلام. فربما أصبحت أمة مستسلمة وهذا دليل على ضعفها، كما رأينا ذلك في قصة فلسطين واليهود.
وقد تتلاعب بمنطق السلام القوى الاستعمارية وذلك وفق معايير مصالحها، ولكي لا يكون هناك تشويه أو تلاعب ينبغي أن يكون التفوق في جانب الحق، أو ينبغي أن يكون هناك توازن بين القوى على أقل تقدير. وقد ذكرنا أن المقصود من القوة هو الأعم من العسكرية وغيرها كل في موردها، وفي إطار الردع لا الهجوم غير المشروع.
ومن هنا يتجلى الفرق بين النظرية الغربية في تفسير امتلاك القوة والنظرية الإسلامية، فالاثنان يتفقان على وجوب امتلاك القوة ولكن يختلفان في استخدام هذه القوة واستعمالها وكيفيتها وحدودها، فالغرب يرى استعمال القوة من أجل حفظ مصالحه واستغلال الآخرين من خلال الدخول في حروب توسعية، أو استعمارية، أو استثمارية، أو تنازعية، أو غيرها.
ويرى وجوب استعمال هذه القوة من أجل نشر أفكاره ومبادئه، كما رأيناه في الاتحاد السوفيتي السابق حيث كان يرى السلام في الشيوعية، وهكذا الدول الاشتراكية فإنها ترى السلام في الاشتراكية، والدول الرأسمالية ترى السلام في الرأسمالية، وكلها استخدمت العنف لتطبيق نظريتها.
وأما استعمال القوة في الإسلام فلم يكن في حروب توسعية أو استعمارية أو غيرها، إنما كان في مجالات محددة كالدفاع عن البلدان الإسلامية، أو الوقوف ضد من يريد فرض سيطرته بالقوة، مضافاً إلى أن الإسلام يدعو إلى عدم الضعف وامتلاك القوة لا في المنطق العسكري فحسب، بل في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والإعلامية وغيرها، كما سبق.
ولابدّ للأمة أن تكون لديها القوة الكافية حتى لا يتمكن العدو من فرض ما يراه عليها، ويستولي على حقوقها وثرواتها، فيتقوى بكثير من إمكاناتها المادية والمعنوية ويقف ضدها في صف طويل مع القوى الأخرى التي تدعمه وتعززه بمختلف الإمكانيات والمميزات.
وهناك درجات في استعمال القوة من أجل إحلال السلام، فتارة تكون بالتهديد بها من دون استعمالها كما أشارت إليه الآية الكريمة: (وَأَعِدّواْ لَهُمْ مّا اسْتَطَعْتُمْ مّن قُوّةٍ وَمِن رّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدْوّ اللّهِ وَعَدُوّكُمْ
والقرآن اصطلح على هذه العدة ولوازمها بـ (ترهبون(، وهو معنى الترهيب الذي يختلف تماماً عن معنى (الإرهاب) المصطلح في هذا اليوم، فإن الإرهاب صار ينطبق على جرائم التعذيب والقتل والإبادة وغيرها، وهذا كله حرام شرعاً.
وأما القتال فهو يختلف عن الإرهاب، والقتال أيضا محرم إلا دفاعاً وبشروط كثيرة مذكورة في باب الجهاد، قال سبحانه وتعالى: (أُذِنَ لِلّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنّهُمْ ظُلِمُواْ وَإِنّ اللّهَ عَلَىَ نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ ( الّذِينَ أُخْرِجُواْ مِن دِيَارِهِم بِغَيْرِ حَقّ إِلاّ أَن يَقُولُواْ رَبّنَا اللّهُ
وقال سبحانه وتعالى: (فَمَنِ اعْتَدَىَ عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُواْ عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَىَ عَلَيْكُمْ وَاتّقُواْ اللّهَ
وفي آية أخرى: (وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُوَاْ إِنّ اللّهَ لاَ يُحِبّ الْمُعْتَدِينَ
إلى غيرها من الآيات الكثيرة والتي نحن لسنا بصدد سردها الآن.
وبالنسبة إلى مجرد التهديد، فله صور مختلفة ومنها الشدة كما في قولـه تعالى:
(مّحَمّدٌ رّسُولُ اللّهِ وَالّذِينَ مَعَهُ أَشِدّآءُ عَلَى الْكُفّارِ رُحَمَآءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكّعاً سُجّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مّنَ اللّهِ وَرِضْوَاناً
وهذا نوع تهديد, وإلا فقد كان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) في سيرته العطرة بعيداً عن العنف بتمام مصاديقه حتى مع الكفار.
ومن هنا يعلم أن استعمال القوة ميدانياً لا يكون إلا إذا اقتضى الأمر بقدره ومن باب الاضطرار، والضرورات تقدر بقدرها، فالحرب تكون عند الضرورة القصوى فقط، وذلك مثل العملية الجراحية التي يضطر إليها الإنسان. ولا تكون إلا عند الضرورة الملحّة، فإن مثله حينئذٍ كمثل غدّة سرطانية تحتاج إلى القطع والاستئصال دفاعاً عن النفس، فإن الطبيب الحاذق يقتنع بالقدر الضروري من القطع أو الاستئصال في أقصى حالات الضرورة.
أما مجرد حث الناس على القتال من قبل بعض الأحزاب أو الفئات أو حتى بعض الشخصيات الدينية أو الاجتماعية أو السياسية فإنه غير صحيح بل غير جائز شرعاً، وقد يوجب الضمان على ما هو مقرر في الفقه.

فإذا نكث المعتدون عهد الصلح مع المسلمين وأخذوا بمحاربتهم وجب القتال، يقول الله سبحانه وتعالى: (وَقَاتِلُواْ الْمُشْرِكِينَ كَآفّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَآفّةً وَاعْلَمُوَاْ أَنّ اللّهَ مَعَ الْمُتّقِينَ

وهذا يدل على أن حروب رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) كانت كلها دفاعية، ليس فيها شيء من العدوان، وقتال المشركين من العرب ونبذ عهودهم بعد فتح مكة كان جارياً على هذه القاعدة.

وهذا كانت سيرته (صلى الله عليه وآله وسلم) العطرة مع المجوس فإنهم كانوا في بقاع شتى من جزيرة العرب، منهم مجوس نجران وهجر وعمّان والبحرين، وهؤلاء جميعاً بقوا على دينهم ودفعوا الجزية في قبال حماية الحكومة الإسلامية عنهم، ولم ينقل التاريخ أن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) اضطهد مجوسياً واحداً بترك دينه أو بترك حريته، وقد فتح المسلمون بلاداً أخرى وسلكوا مع أهاليها مسلك السماحة ذاته.

وخلاصة تعاليم الإسلام في القتال هو لزوم أن يكون دفاعاً عن عقيدة يعتدى عليها، أو عن حقوق مسلوبة، أو ما أشبه مما يجعله مشروعاً، فهو للدفاع عن قضية إنسانية معرضة للظلم والانتهاك أو غيرها من القضايا الإنسانية النبيلة، وليس للحقد والتشفي والغدر والمكر والظلم والعدوان وحب السيطرة وما أشبه من أسباب الكثير من المعارك والحروب في العالم.
ولذا لم ير العالم قبل الإسلام ولا في هذا اليوم ولا في مختلف الحضارات حرباً مثل الحروب الإسلامية في النزاهة وقلة
القتلى واحترام حقوق الإنسان


فالاشكالية هنا تتلخص بفصل بعضهم
للنصوص الدينية واخراجها من سياقها الزمني والتاريخي, وتعميمها وتأويلها, وتفسير هذه النصوص من خلال التمسك المطلق بالمنهج الحرفي والانتقائي دون الأخذ بالمقاصد العامة للشريعة أو معرفة أسباب النزول, الأمر الذي أدى إلى تبني مفاهيم تدعو إلى الانغلاق والانعزال والتطرف والارهاب

اوافقك الراي والسبب يرجع الى عدم وضع ضوابط للاجتهاد

ونحن هنا لا ننكر الدين، حتى لا يساء الفهم، ولكن نرى ان القرآن الكريم لا يفسر نفسه بنفسه،

الافتاء مهنة لمن لا مهنة له

عن الائمة عليهم السلام قالوا القران يفسر بعضه بعض
وفي رواية ثانية قالوا عليهم السلام يشهد بعضه على بعض وينطق بعضه ببعض
وروايتان متفق عليهم عن عند الشيعة والسنة

ولكن هناك مفسرون بشر يجتهدون، وقد يخطئون وقد يستخدمون النصوص المقدسة هذه استخداما خاطئا
وبما أن المفسرون والفقهاء هم بشر يخطؤون فللناس الحق في إنتقادهم, ولا يجوز تأليههم و تقديسهم

باب الاجتهاد مفتوح الى جميع اهل الاختصاص وفق ضوابط معينه
ولكن للاسف هناك بعض من رجال الدين لايعرف ادوات الاجتهاد فلذلك يخطئون في تفسير النصوص الدينية واصدار الفتاوى الدينية التي تخالف القران والسنة والعقل وهذه الظاهره منتشرة عند علماء اهل السنة عادة
ومن يملك المؤهلات له الحق في الانتقاد وليس من هب ودب وهذا الامر سائر في جميع العلوم سواء الطب والهندسه او العلوم الاخرى


الزبدة، تعبد بطريقتك ودع الناس تتعبد بطريقتها ودع الدولة جهة مستقلة محايدة يكون فيها المواطنون متساوون دون انحياز لدين او طائفة معينة،

طبعا
اوافقك الرأي بدون اي تردد
لان الناس يريدون حكومة محايدة تطبق القوانين وترفع راية الشورى والاخوة والتعددية والحرية واللاعنف ويريدون رئيسا نزيها وان كانواهم غير نزيهين


فالعلمانية هي ضد احتكار "الحقيقة المطلقة" التي لا يعلمها إلا الله

من قال لك بأن الحقيقة المطلقة لايعلمها الا الله؟ وما الدليل على عدم معرفة الانسان للحقيقة المطلقة؟

يقول السيد الشيرازي في كتابه وقفه مع الوجوديين
الحقيقة واحدة لا يمكن أن تتعدد، سواء كانت حقائق خارجية، أو حقائق ذهنية، وهذا أولى البداهيات
مثلا: لا يمكن أن تتعدد حقيقة الإنسان، بأن تكون له حقيقة الانسانية، وحقيقة الفرسية، وهكذا لا يمكن أن تتعدد حقيقة البرتقال، فتكون حقيقة البرتقال تارة، وحقيقة الليمون أخرى، وكذلك بالنسبة إلى الحقائق غير الخارجية، فلا يمكن أن يكون صورة زيد موجودة في الذهن ولا موجودة في الذهن.
ويجمع هذه الأمور ـ أي عدم تعدد الحقائق في الأمثلة المتقدمة وغيرها ـ ثلاثة أصول:
الأول: أصل استحالة اجتماع النقيضين، فلا يمكن أن يجتمع النقيضان اللذان بينهما غاية المنافرة.
الثاني: أصل استحالة ارتفاع النقيضين، فلا يمكن أن يرتفع النقيضان اللذان بينهما غاية المنافرة.
الثالث: اصل استحالة اجتماع الضدين، فلا يمكن أن يجتمع الضدان اللذان بينهما منافرة ما.
اما ارتفاع الضدين، فذلك أمر ممكن، كما نرى من ارتفاع (السواد) و(البياض) عن مكان واحد فيما إذا كان هناك (الحمرة) أو ما أشبه.
ولو لم نسلم بهذه الأصول، لزم أن نكون (سوفسطائيا) وهم الذين ينكرون الحقائق عامة، ويتوهمون أن كل ما في الكون وهم أو خيال، فلا إنسان ولا حيوان ولا شمس ولا قمر ولاسماء ولا ارض ولا شيء آخر، وإنما الكل أوهام في أوهام .. وسيأتي الكلام حولهم اجمالاً .
إذاً: فالحقيقة واحدة .. فإذا رأينا الآراء مختلفة لابد وان تكون بعضها باطلاً، وربما يكون الجميع باطلاً، فيما إذا لم يكن بينهما تناقض أو ما أشبه.
مثلاً: إذا اختلفت الآراء حول المربع:
أ ـ بأن يقول أحدها:إن المربع ما أحاط به ثلاثة أضلاع، ويقول الآخر: المربع ما أحاط به خمسة أضلاع، وهكذا زيادة ونقصاناً.
ب ـ وان يقول أحدها: إن المربع ما أحاط به أربعة أضلاع، ويقول الآخر: المربع ما أحاط به ثلاثة أضلاع..
ففي الأول: جميع الآراء باطلة، لأن المربع ليس بذي ثلاثة أضلاع، ولا ذي خمسة أضلاع.
وفي الثاني بعض الآراء باطلة، لأن المربع لا يحيط به ثلاثة أضلاع.. والرأي الآخر هو الصواب، إذ المربع يحيط به أربعة أضلاع.
وفي كلتا الصورتين، في تعدد الآراء لابد وان يكون أحدها باطلاً.
وهكذا الحال في الاختلاف الذي يقع حول الأشياء غير الخارجية. مثلاً: اختلفت الآراء حول التمايز في الأعدام:
أ ـ فقال أحدها: لا تمايز بين الأعدام إطلاقاً، وقال الآخر: التمايز بين الاعدام موجود مطلقاً.
ب ـ أو قال أحدها: لا تمايز بين الاعدام الخارجية دون الاعدام الذهنية. وقال الآخر: لا تمايز بين الاعدام مطلقاً.
ففي الأول: أحد الرأيين باطل ـ وهو القائل بعدم التمايز بين الاعدام ـ لما نرى انه يتمايز عند الإنسان عدم الدينار من عدم الدرهم، أو عدم الدار من عدم البستان، وهكذا.
وفي الثاني: كلا الرأيين باطل، لأن كلا من عدم التمايز مطلقاً وعدم التمايز في الجملة، غير مطابق لإدراك الذهن الذي يتمايز بينها.
ثم.. إن القاعدة التي ذكرناها: من كون الحقيقة واحدة، جارية في جميع الحقائق (الإلهية) و(الطبيعية) و(الاقتصادية) و(السياسية) و(الاجتماعية) و(التربوية) وغيرها…

لو كان ليس ثمةَ حقيقة مطلقة يملكها أحد فيحتكر فيها الصواب لكان أمر الله باتباع الحق والتزامِه عبثا لا معنى له؛ لأنه على تلك المقولة حقٌ لا وجود له إلا في الأذهان، وأما في الواقع فهو نسبي يصح أن يكون حقا في عقل باطلا في عقل آخر.. ولو صح هذا فما معنى قوله تعالى: (وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ).. أين هذا الصراط المستقيم الذي يأمرنا الله باتباعه إذا كان لا أحد يملك الحقيقة، وأين هي تلك السبل الضالة التي نهانا عن اتباعها إذا كانت الحقيقة نسبية؟!




أعتقد ان احنا مصخناها وشروق مستحملتنا، أعلم أنك ستكتب إلى ما لا نهاية في ردك، ولكن أعتذر لك عن الرد هنا، وهذا هو أخر تعليق على كلامك،
Luloo
You're more than welcome here
ما دوختوني ولا شي.. مستمتعة بكل كلمة كتبتيها
البيت بيتك
شفتي شلون شروق مستمتعة بكل كلمة كتبتيها
وترحب فييج اكثر مني

وأكرر دعوتي لك بالحوار في مكان آخر ان أردت
حاضر من عيوني ولكن بشرطها وشروطها
وهذا الشرط
للمرة الثالثة هل يوجد اشكال واحد على البنود او الاراء التي ذكرت في البحوث السابقة؟بغض النظر عن مصدر الافكار او ناقلها

ارجو الاجابة هنا في مدونة الاخت شروق

وانا على اتم الاستعداد للحوار في أي مكان سواء على ارضك او على ارض صديقتك شروق



وفي الختام اقول كما يقول احد الحكماء
كفى بالمرء جهلا ان يسمع ويقول

luloo said...

لنبدأ من جديد

على الرغم من أني قلت لن أرد عليك هنا إلا أن تعليق شروق شجعني على الرد، بالإضافة إلى استهزائك واستخفافك بعقولنا بردودك

يا أخي ما دخل الهوية بموضوعنا، ليس من شأنك مناقشة هويتي، فهي أمر شخصي جدا. وبرأيي الشخصي... المشاركة والانخراط في الثقافة العالمية الإنسانية هي الطريق للحفاظ على الهوية والثقافة الذاتية وليس العكس. وهل اختلافي معك بالرأي يعني عدم احترام هويتي أو عدم احترام القراء؟؟ يا أخي احترم رأيي ولا تتهمني بعدم الاحترام

نعم الاشكال الاساسي بوجهة نظري والاختلاف الجوهري بيني وبينك انك ترى الاسلام دينا ودولة وأنا اراه دينا فقط، فمفهوم الدولة الاسلامية هو من المفاهيم التي دارت حدتها وتسببت في الكثير من التنازعات والصراعات في التاريخ الاسلامي . وإختلافي معك هو في قضية الاسلام السياسي أي تسيس الدين أو تديين السياسة. نقطة على السطر

أما فيما يتعلق بردك على مفهوم الأمة، فهذا لا يعني مفهوم الدولة الاسلامية لأن السلطة السياسية في القرآن الكريم هي كلمة "أمر" وإذا أردت سأورد لك الشرح بالتفصيل. ويقول أستاذ الفلسفة، ناصيف نصّار في كتابه: (مفهوم الأمة بين الدين والتاريخ: دراسة في مدلول الأمة في التراث العربي الإسلامي)، أن دراسة مفهوم الأمة في القرآن تواجه صعوبات مختلفة عن تلك التي تواجهها دراسة المفهوم نفسه في مؤلفات فلاسفة ومؤرخي القرون الوسطى العربية الإسلامية. وأولى تلك الصعوبات خلو النص القرآني من أي تعريف لمعنى لفظة الأمة. وفي الواقع أدرك مفسرو القرآن هذه الصعوبة وعالجوها بطريقة التأويل، لكن هذه الطريقة غير صارمة، فلا تزيل جميع الإبهامات والالتباسات التي تلازم استعمال لفظة الأمة في كثير من آيات

وردت لفظة الأمة في آيات القرآن، بصيغة المفرد، أكثر من خمسين مرة. ومن الآيات المشهورة التي يرددها المسلمون ويستشهدون بها في مناسبات كثيرة من حياتهم الدينية والمدنية هذه الآيات: {كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ} {وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً} وغيرها، وان أردت معرفة المزيد في مفاهيم الأمة والدولة، اقرأ وابحث فيها أكثر

ان استخدام اللفظ في غير المعنى الذي أتى به القرآن الكريم هو تحويل لمقاصده, واخراج الآية والنص عن أسباب تنزيلها وظروفها التاريخية ووضعها في سياق غير الذي أنزلت من أجله اساءة إلى جوهر الاسلام وروحه, فكان استخدام شعار الدولة الاسلامية والتي أدت إلى نتائج خطيرة لم يهدف إليها القرآن
فالدولة الاسلامية، ان وجدت، يجب أن يكون فيها المواطنون مسلمين لا كويتيين او سعوديين أو صوماليين، هل هذا أمر قابل للتطبيق؟؟ وامور عديدة لسنا بصدد التطرق لها الآن

وسأسرد لك (بعض) من روايات التاريخ، والتي أستند فيها على المراجع الاسلامية التي يعتمد عليها المسلمون اعتمادا أساسيا، لعلنا نتعلم من دروس التاريخ، وهي خطورة استخدام الدين وتوظيفه لأغراض سياسية

عام 75هـ خطب عبد الملك بن مروان ، على منبر الرسول في المدينة ، بعد قتل عبد الله بن الزبير قائلاً ( والله لا يأمرني أحد بتقوى الله بعد مقامي هذا إلا ضربت عنقه ) ثم نزل

يقول فرج فودة: أما يزيد بن معاوية ، فقتله للحسين معروف ، وقد أفاض فيه الرواة بما لا حاجة فيه لمزيد، غير أن هناك حادثة يعبرها الرواة في عجالة ، بينما نراها أكثر خطراً من قتل الحسين ، لأنها تمس العقيدة في الصميم، وتضع نقاطاً على الحروف إن لم تكن النقاط قد وضعت على الحروف بعد ، وتستحق أن يذكرها الرواة ، وإن يتدارسها القارئ في أناة، وأن يتذكر أنها حدثت بعد نصف قرن من وفاة الرسول ، فقط .. نصف قرن ..

لقد هاجم جيش يزيد المدينة ، حين خلع أهلها بيعته وقاتل أهلها قليلاً ثم انهزموا فيما سمى بموقعة ( الحرة ) فأصدر قائد الجيش أوامره باستباحة المدينة ثلاثة أيام قيل أنه قتل فيها أربعة آلاف وخمسمائة ، وأنه قد فضت فيها بكارة ألف بكر ، وقد كان ذلك كله بأمر يزيد إلى قائد جيشه مسلم بن عقبة: ادع القوم ثلاثا فأن أجابوك وإلا فقاتلهم ، فإذا ظهرت عليها فأبحها ثلاثاً ، فكل ما فيها من مال أو دابة أو سلاح أو طعام فهو للجند ، فإذا مضت الثلاث فاكفف عن الناس
ولم يكتف مسلم باستباحة المدينة بل طلب من أهلها أن يبايعوا يزيد على أنهم ( عبيد ) له ، يفعل فيهم وفي أموالهم وفي أولادهم ما يشاء ، وهنا يبدأ مسلسل المفاجآت في الإثارة ، فالبعض ما زال في ذهنه ( وهم ) أنه في دولة الإسلام ، وأنه قادر على إلزام مسلم ويزيد بالحجة ، بما لا سبيل إلى مقاومته أو حتى مناقشته ، وهو لا يقبل شروط مسلم ، ويرد عليه كأنه يلقمه حجراً : أبايع على كتاب الله وسنة رسوله
ولا يعيد مسلم القول، بل يهوى بالسيف على رأس العابد الصادق في رأينا ، والرومانسي الحالم في رأى مسلم، ويتكرر نفس المشهد مرات ومرات، هذا يكرر ما سبق ، فيقتل، وهذا يبايع على سيرة عمر فيقتل

وننتقل إلى يزيد بن عبد الملك
التاسع في الترتيب بين خلفاء بني أمية ويذكر السيوطي ( تاريخ الخلفاء ص 246. ) : أنه ما أن ولي ( حتى أتى بأربعين شيخاً فشهدوا له ما على الخليفة حساب ولا عذاب

وهنا يدرك القارئ أن العلة لم تقتصر على الخلفاء ، وإنما امتدت أيضاً إلى العلماء والفقهاء ، وأنه ما دام هؤلاء يفتون أنه لا حساب على يزيد ولا عذاب ولا عقاب ، فليفعل يزيد ما يشاء ، وليتفوق على خلفاء الدولة الإسلامية كلها في بابين لا يطاوله فيهما أحد وهما العشق والغناء ، فقد بدأ خلافته بعشق ( سلامة ) وانتهت خلافته ، بل وحياته بسبب عشقه لجارية أخرى اسمها حبابة

و روي عن الخليفة المتوكل – العباسي
أنه : ( كان منهمكاً في اللذات والشراب ، وكان له أربعة آلاف سرية ، ووطىء الجميع ) تاريخ الخلفاء للسيوطي ص 349 – 350

وننتقل لخلافة العباسيين
ويروي المسعودي قصة مؤسس الدولة العباسية السفاح، أول خلفاء بني العباس ، المعلن على المنبر يوم مبايعته ( أن الله رد علينا حقنا ، وختم بنا كما افتتح بنا ، فاستعدوا فأنا السفاح المبيح ، والثائر المبير

ويقول المسعودي في مروج الذهب
(حكى الهيثم بن عدي الطائي ، عن عمرو بن هانئ قال : خرجت مع عبد الله بن علي لنبش قبور بني أمية في أيام أبي العباس السفاح ، فانتهينا إلى قبر هشام ، فاستخرجناه صحيحاً ما فقدنا منه إلا خورمة أنفه ، فضربه عبد الله بن علي ثمانين سوطاً ، ثم أحرقه ، واستخرجنا سليمان من أرض دابق ، فلم نجد منه شيئاً إلا صلبه وأضلاعه ورأسه ، فأحرقناه ، وفعلنا ذلك بغيرهم من بني أمية ، وكانت قبورهم بقنسرين ، ثم انتهينا إلى دمشق ، فاستخرجنا الوليد بن عبد الملك فما وجدنا في قبره قليلاً ولا كثيراً ، واحتفرنا عن عبد الملك فلم نجد إلا شئون رأسه ، ثم احتفرنا عن يزيد بن معاوية فلم نجد إلا عظماً واحداً ، ووجدنا مع لحده خطاً أسود كأنما خط بالرماد في الطول في لحده ، ثم اتبعنا قبورهم في جميع البلدان ، فأحرقنا ما وجدنا فيها منهم

ويقول ابن الأثير
دخل شبل بن عبد الله مولى بني هاشم وفي رواية أخرى سديف " على عبد الله بن علي " وفي رواية أخرى على السفاح " وعنده من بني أمية نحو تسعين رجلاً على الطعام فأقبل عليه شبل فقال
أصبح الملك ثابت الأساس بالبهاليل من بني العباس
أنزلوها بحيث أنزلها الله بدار الهوان والإتعاس... إلى آخر القصيدة
فأمر بهم عبد الله ( وقيل أنه السفاح ) فضربوا بالعمد حتى قتلوا وبسط عليهم الأنطاع فأكل الطعام عليها وهو يسمع أنين بعضهم حتى ماتوا جميعا

أخي الكريم
لعلك تقول في نفسك أن لا دخل للاسلام بالسفاح وأفعاله، وان الاسلام برئ منه
وأرد عليك ما قاله فرج فودة "فلولا الاسلام، المظهر لا الجوهر ، والرداء لا المضمون ، ما فعل السفاح ما فعل ، لا هو ولا سابقوه ، ولا لاحقوه .... أليس هو الولاء لخليفة المسلمين ، وللحاكم باسم الإسلام ، وأي دافع لهذا الولاء ، أليس الدافع هو الارتباط بالإسلام ، وجيوش الأحاديث النبوية التي نسبها الوضاعون للرسول حول خلافة بني العباس ، واجتهادات الفقهاء عن طاعة الخليفة ولو كان غاشماً ، وفسق الخارج عن الطاعة، وكفر المفارق للجماعة، وأي مدخل ساقه السفاح في خطاب توليته وتناقله الرواة ، وردده الوعاظ ، أليس هو مدخل العدل والتقى والعقيدة، أليس هو القائل على المنبر تاريخ الأمم والملوك للطبري – ج16 ص82 – 84
الحمد لله الذي اصطفى الإسلام وشرفه وعظمه واختاره لنا وأيده بنا وجعلنا أهله وكهفه وحصنه والقوام به والذابين عنه والناصرين له وألزمنا كلمة التقوى وجعلنا أحق بها وأهلها وخصنا برحم رسول الله صلى الله عليه وسلم وقرابته – إني لأرجو أن لا يأتيكم الجور من حيث أتاكم الخير ولا الفساد من حيث جاءكم الصلاح وما توفيقنا أهل البيت إلا الله

وقصة أخرى لابن المقفع الذي أرسل للمنصور كتاباً صغير الحجم ، عظيم القيمة أسماه (رسالة الصحابة ) نصح فيه الخليفة بحسن اختيار معاونيه ، وحسن سياسة الرعية ، وكان في نصحه رفيقاً كل الرفق ، رقيقاً غاية الرقة، ولعله كان ينتظر من المنصور تقديراً أدبياً ومادياً يليق بجهده ، ولعله لم يتصور أن مجرد إسداء النصح للمنصور جريمة ، وأن غاية دور الأديب في رأي المنصور أن يمدح ، ومنتهى دور المفكر أن يؤيد، وأن عقاب من يتجاوز دوره كما فعل ابن المقفع، أن يفعل به كما فعل بابن المقفع ، الذي قطعت أطرافه قطعة قطعة ، وشويت على النار أمام عينيه ، وأطعم إياها مجبراً ، قطعة قطعة ، حتى أكرمه الله بالموت في النهاية ولعله تساءل وهو يمضغ جسده بأمر أمير المؤمنين، أي أمير وأي مؤمنين ، ولعله أدرك ساعتها ما نتمنى أن يدركه من يتنادون بالخلافة، ويتغنون بالشورى، ويهاجمون الحكام (العلمانيين) ويتصورون في الدولة الدينية ملاذاً، وفي الحكم باسم الإسلام موئلاً ورحمة ، وفي التطبيق الفوري للشريعة وحدها عدلاً واستقامة
وهذه هي بعض وأقول (بعض) من روايات التاريخ "الاسلامي" وهناك اضعاف مضاعفة منها

هل نسينا تجربة الثلاثة عشر قرنا؟؟؟ً والتساؤل هنا عن ماهية الخلافة التي يدعون أنها إسلامية وينادون بها ، هل هي حكومية سنية أم شيعية؟ هل هي سلفية أم اخوانية؟ أي مثال نتبع من التاريخ الاسلامي؟ الخلافة الراشدة؟ أي خلافة؟ أبوبكر أو عمر أو عثمان أو علي؟ أم نتبع الخلافات التي تورثت عبر الأجيال وكرست ممارسات مستبدة تحتكر الحكم وتقرب الوعاظ والمشايخ الذين يعطونهم شرعية الحكم؟ هل هي امتداد للتجارب المعاصرة التي نشهدها كالتجربة الإيرانية أم الأفغانية أم السودانية أم السعودية؟ وهل هذه الدول هي فعلا دول اسلامية، وإذا هي كذلك هل هي من الديموقراطية بشئ
هل الخلافة الاسلامية على مر العصور هي إسلامية حقا، أم أنها كانت استبدادا واستخداما للدين، وهنا يتضح لنا الفرق بين استبداد الحكم الديني في العصور الوسطى ، عصور الاستعباد والتسلط والقهر والتعذيب، وعلمانية عصر ما بعد الحداثة، عصر حقوق الإنسان والمفاهيم العالمية الانسانية، بعيدا عن عقدة الهوية وأوهام العادات والتقاليد

من يؤمن بحرية الفكر يؤمن بمنطق الصواب والخطأ في الحوار السياسي، وذلك لأن جميع القضايا خلافية تحتمل الخطأ والصواب، والحق والباطل فيها نسبياً. ولا نقبل أن يكون الحوار السياسي مبني على أساس الحلال والحرام، حيث يكون الرافض لها كافرا، وحيث الحقيقة المطلقة تكون حكرا لفئة من الناس، فكل ابن آدم خطاء، وهل تنكر ذلك

أما بالنسبة "للأممية" التي تحدثت عنها أو اتحاد بعض دول العالم مثل أوروبا وغيرها... تتحد هذه الدول لأن مايربطها ببعضهاالاقتصاد المشترك، وقيم العلمانية الدستوريةالانسانية، أما نحن فلدينا ما يفرقنا اكثر من ما يجمعنا.. والسبب ايضا هو احتكار الحقيقة وإلا لما كانت كل فئة تدعي أنها الأفضل والأصلح والأكمل، بل ويتعدى ذلك بتكفير بعضنا للآخر المختلف وأحيانا أخرى باشهار الحرب على بعضنا البعض، وحوادث التاريخ تشهد بذلك، ومن هذا المنطلق أتت دعوة الكثير لفصل الدين عن الدولة حتى لا يختلط المقدس بالمصالح الدنيوية

أخي
القرآن لا يفسر نفسه بنفسه وإلا لما كان هناك مفسرون ومجتهدون، والنص الديني قابل للتفسير المتعدد وهو لا يعتمد على منهجية أحادية التفسير، و الاسلام لا يطبق نفسه بنفسه انما يطبقه المسلمون، وأساء استخدامه الحكام ووعاظ السلاطين

ان حوادث التاريخ تلك وحتى عصرنا الحالي تدعو للفصل بين الدين والدولة، وتدل على خطورة دمجهما، وعلى طوباوية الداعين لها

أنت تؤمن بالاسلام دينا ودولة وهذا حقك، ونحن نؤمن به دينا فقط وهو حقنا كذلك، وهنا... أكرر... هنا.. الاشكال الذي تريد الاجابة عليه...فلا تستهزئ بعقولنا أخي الكريم....وتاريخ الاسلام السياسي بطوله وعرضه عبرة لمن لا يعتبر