Monday, March 14, 2005

Peace!

.
صباح الخير
.
البارحة، في ندوة حق المرأة الآن في ديوانية عبد الله النيباري.. أثرت فيني كلمة الدكتور علي الزميع عندما أشار إلى أن كلا المعسكرين الليبرالي والمحافظ يرى أن البلد لم يعد بلدهم.. وأن انزعاج الليبرالي من التضييق على حرياته وحريات الآخرين يقابله انزعاج المحافظ المتدين من مظاهر ودعوات يراها مخالفة لمعتقداته
.
بغض النظر عن ما هو التيار المسيطر على البلد، ومن الذي سحب البساط من الآخر.. وأيضا بغض النظر عن الحقوق الدستورية والقانونية.. وبما أني في مزاج مسالم اليوم.. أود تقديم اعتذار للمحافظين والمتدينين إذا كان فيما ندعو إليه مساس بعقائدهم وقيمهم
.
شخصيا (وليس نيابة عن بقية الليبراليين) لم يكن الغرض من مطالبتي بالعلمنة أو المزيد من الحريات أبدا استفزاز من يخالفني الرأي.. ولا أريد تكرار الكلام الممل عن كون المتدينين والمحافظين أخواننا وأهلنا وأننا نعيش على أرض واحدة وبيننا عيش وملح.. وهي الحقيقة
.
ما ندعو إليه أساسا هو أن يكون للجميع حرية اختيار أسلوب حياته.. ندعو لأن يكون للمحافظ المتدين حقه في اتباع منهج محافظ، وأن يكون لليبرالي حقه في الحرية الشخصية والسياسية
.
مرة ثانية.. إذا كانت الدعوة لمزيد من الحريات الشخصية.. والانفتاح.. وتقبل الآخر.. والمساواة سببا في ارتفاع ضغط الدم ومحرضا للذبحات الصدرية والسكتات القلبية لدى المحافظين، فإنني أقدم اعتذاري وأعبر عن أسفي الخالص والعميق
.
كما أقدم اعتذاري لأنصار الحريات إذا اعتبر كلامي مهادنة وخضوعا للتيار المحافظ
.
ما أدري شفيني اليوم.. لا تسألوني
.

15 comments:

Zaydoun said...

هل تعتقدين أنه سيأتي يوم ويعتذر أي من جماعتهم للتضييق على الحريات ودأبهم لتحويل الكويت إلى مأتم؟ طبعاً لا وقلتيها بنفسك... ما أعتقد أنهم سيكونون مسالمين وهم منسدحين بالعناية المركزة بعد ما سمينا بدنهم بمطالباتنا

الفرق بيننا وبينهم بسيط... احنا ما علينا منهم يسوون اللي يبونه، لكن هم داعسين خشومهم في حياتنا... لذلك ما يصير نسكت لهم

wafaa said...

ما ادري انا شنو اسوي فيج.. جم مره قايلتلج اذا بتروحين حق الاشياء هذي خبريني بس شقول يالله الظاهر انتي ما تحبيني... ):

وانا مع زيدون انه ما يصير نسكت لهم.

Bo Jaij said...


لا نريد أى إعتذار نريد أفعال و التحرك بشكل فعال لإعادة الأمور على ما كانت عليه

مخطئ من يعتقد أننا بحاجة للتطور و الرقى فالديرة من بداية ظهورها كانت متفتحة لأبعد الحدود فاليهودى كان يعيش بيننا و بطل الويسكى يباع علنا و المسجد يضم السنة والشيعة معا و الكل مرتاح لا يشكو شيئا مع شح الموارد المالية

كل ما حصل أن هناك عباءة سوداء كبيرة ثقيلة نتنة غطت على مجتمعنا بأكمله عباءة التعصب الكريهة فكل مجموعة و طائفة أصبحت إنعزالية لأقصى الحدود لا تهمها إلا إستمراريتها و تحاول بشتى الطرق بسط نفوذها و كأنها فى سباق مع الزمن سباق الموت فأما أن أحصل على ما أريد أو أقتل من فى طريقى

لا يوجد ذرة من التسامح حاليا بين أفراد المجتمع ولا يوجد أى تقبل أو إحترام للرأى الآخر كل شخص يريد أن يدخل أنفه بفم الآخر ليعرف ماذا أكل و لماذا أكل و لماذا لم يأكل من ما أحبه أنا

أصبحنا علماء بعلم الحقد و الحسد و خبراء بالكراهية و الإحتقار لمجرد الإحتقار

من قال أنك أفضل من خلقه الله حتى تقتل غيرك و تتسيد الأرض

و من الذى يحدد كيف أتنفس أو آكل أو أشرب أو أعبد ربى أو ألبس جواربى

بومريوم said...

الغريب ان المعارضين لحقوق المراه تشوفهم بانتخابات الجمعيات التعاونيه و هم يحثون و يحرصون على مشاركتها..

المساله مسالة مصالح و فرصه الكل يبى يستغلها لتحقيق مصالحه

لاهى مسالة دين و لا اسلام

تقاليد قبليه ممكن
مصالح و تنفيع شى اكيد

Shurouq said...

زيدون
لأ.. لا أعتقد
مزاجي مسالم اليوم ليس إلا

؟وفاؤوو
الدعوة عامة وبالجرايد
وبعدين انتي أكيد ما تسكتين لهم.. لأنج شرية بطبعج
:P

بو جيج
عشانك بس.. أعتذر عن الاعتذار

بو مريوم
آنا كنت أتكلم عن الناس العاديين.. المتدينين أو المحافظين.. لا السياسيين

AyyA said...

Why do I feel that the liberals have never been any weaker?

Q80-Chill Girl said...

اكثر ما عجبني بكلامج هالجمله .. اللي فعلا اختصرت اقصى امنياتي

((ما ندعو إليه أساسا هو أن يكون للجميع حرية اختيار أسلوب حياته.. ندعو لأن يكون للمحافظ المتدين حقه في اتباع منهج محافظ، وأن يكون لليبرالي حقه في الحرية الشخصية والسياسية))

و باقي ردي بيكون مؤيد 100% لكلام بوجيج اللي فعلا فعلا دخل الى قلب حقيقة المطالب و اهمية وجودها و بشرح اثني عليه حيل قدر يوصف وضعنا الحالي

اصفق لج (و بالذات بعد سحب الاعتذار ;}) و لبوجيج لانه فعلا قال كل اللي بخاطري اقوله

و فعلا احس بنغزه بقلبي لما اشوف الكويت جذيه كلها تخلف و غباء و قبل كنا احلى منا مافي!! العقول و المصالح الشخصية كلت اقلوبهم و كلن على ليلاه ايغني

Shurouq said...

Ayya,
I hope you're wrong.

Q8 Chill Girl,
عسى النغزة بقلب اللي يكرهج قولي آمين :)

حمد said...

لا أعتقد شروق أنك غيرت من آرائك ومن مفاهيمك..أعتقد أنك فقط شعرت بسلام مع النفس ..تحول الى سلام مع الآخرين..ولا أدرى حقيقة اين التطرف هل هو فى جانب واحد..أم فى الجانبين..فأنا أرى أنك شعرت أن الجانبين الليبرالى والاسلامي فى حالة تطرف دائمه..وتريدين أن يهدؤا قليلا لتهدئي..من الواضح انك مللت اجواء الصراع..والصراخ وتريدين الهدوء..

Anonymous said...

اتمنى انه الامراه تاخذ حقوقها ... واتمنى انكم لا تنسون (حقوق الانسان) اللي اهيه مو موجوده من الاساس في وطننا الغالي .. ومن ثم حقوق الحيوان .. حقوق الطبع .. حقوق الزوج و الزوجه .. حقوق الخادمه, السايق ... حقوق الوافدين ... حقوق التعليم .. حقوق الموظفين .. حقوق المعاقين .. حق الجار ... حق المواطن المسكين .. حقوق الاطفال ... حقوق تعويضات الغزو وغير الغزو .. حقوق ناقلات النفط, وحقوق البدون . وحقوق الاحترام, وحقوق احمد اللي تحول الى امل ما ادري ريم , وحقوق البلوتوث,. حقوق العاهرات .. حقوق القضاء .. حقوق تجار الاقامات .. حقوق الحراميه
الكبار .. وحقوق تجار المخدرات
وحقوق, وحقوق, وحقوق, وحقوق, وحقوق, وكلية الحقوق :)

وسلامتكم

Ameen

رشيد الخطار said...

من أصول اللعبة السياسية ألا يعتبر طرف أن الأطراف الأخرى تثير مواضيع معينة لاستفزازه فقط، فإن كان يعتقد ذلك فهو ساذج..

غير ذلك.. موضوعك يدل على رقي..ففعلاً المطالبة بالحقوق هو للحقوق ذاتها وليست نكاية بالإسلاميين. وأستغرب بالكثيرين ممن أعرفهم (خاصة بالتحالف) أنهم يهملون القضايا الأساسية والخصم الحقيقي في بعض القضايا (غالباً ما تكون الحكومة) للتركيز على ضرب التيار الديني..فنصبح كالأطفال "محاربين" التيار الديني ونتكلم عنهم بالشينة بمناسبة وبدون مناسبة..

جميل أن تقرأ موضوع بهذا الرقي في ساحة عاصفة بالإتهامات والصراخ والشتائم

Shurouq said...

حمد
يبدو أنني تعبت ومللت من الصراع فعلا.. تحديدا أنزعج من التشكيك في نوايا الآخرين

Anonymous
نسيت حق تقرير المصير :)

رشيد الخطار
شكرا على الكلام الطيب
وحياك الله في الجابرية

Anonymous said...

وايه نسيت اضيف .. حق البحث عن الذات :)

read my lips

Ameen not anonymous

Shurouq said...

سامحني أمين :)
العتب على النظر

Q80-Chill Girl said...

آآآآآآآآآآآآمييييييييييييييييين

:>