Sunday, April 17, 2005

La Fille professionnelle



Watched "Closer". What a hostile take on love and relationships.

Queen Amidala is a goddess. Natalie Portman with her big beautiful eyes actually got me hating Jude Law at some parts. She's that good!

Ok, I'm listening to "Anybody Seen My Baby" and who comes to mind? ABU 7AFS!
I'm seriously worried about him. What happened to the guy?
Anyone?
.

27 comments:

Anti_Reason said...

I saw “Closer” way back in January - I had the next day off for Eid Al-Adh7a (courtesy of the UN), and decided to go to the movies. As it turned out, I was one of a few men waiting in line for tickets, someone in front of me made a remark that it must be a “chicks-flick”.

I love it! Loved the interactions between the 4 characters with one another. The Humor. How it felt to be ditched. I Loved the ending. Even though I’m not a Julia Roberts fan, I loved her performance. And Clive Owen ... What a performance!!!

Shurouq said...

Yes Anti_Reason,
The humor.. The dark humor! :)

And Owen was the standout.

Tata Botata said...

I haven't seen the movie, only the trailer but I remember the song on the trailer was suzanne vega's "caramel" which is one of my all time favourite songs.

Very fairouzian I might add.

Anti_Reason said...

T_B;
Unfortunately and for whatever reason, that song wasn’t in the movie :-(

Shurouq said...

The song I wanna get my hands on from closer is Damien Rice's "Blower's Daughter"..

"I can't take my eyes off you
Can't take my eyyes off of you"

Anti_Reason said...

Shurouq;
Funny you should mention it, I have that song (working the click-wheel on the iPod).

I think I got it last year when the trailer for the movie came out.

(on the road again!)

geo said...

check out 'volcano' too

rayhane najib said...

سلام
فيلم جميل والتقاطع بين الشخصيات أكثر من متميز
الموسيقى كذلك جد جميلة

Shurouq said...

Geo,
Tommy Lee Jones and Anne Heche's "Volcano"?

geo said...

no damien rice too

Ms.Baker said...

It is an amazing and provocative film, well acted by all. I loved it.

kwtia said...

Shurouq try here:
http://emp3world.com/mp3/55626/Damien%20Rice/The%20Blowers%20Daughter
or
http://www.damienrice.com/music_live.html

or here:
http://www.eskimofriends.com/mp3.asp

beautiful song..have had it on reapeat for a while..

Kuwait passion said...

ليبراليو آخر زمن

يطالعنا الليبراليون بين حين وآخر بآخر ما تتفتق عنهم عقولهم الكبيرة من نظريات وشكوك ليس لها محل سوى في مخيلاتهم. ودائما يحبون المشي بعرض الطريق لسبب واحد فقط وهو خالف تعرف. ولنبدأ بتحليل وضعهم الحالي في الكويت وهو وضع أقل ما يقال عنه بأنه وضع مريض يحتضر وفكر في طريقه إلى الزوال لعدة أسباب وأخطاء لا يرتكبها أبسط العارفين بأصول العمل السياسي.

ففي الستينات وفي عز توهج المنهج الليبرالي كان الليبراليون أول من وضع عقبة أمام عجلة الديمقراطية عبر استقالتهم من مجلس الأمة الأول بعد المواجهة مع الحكومة وهو تصرف أقل ما يقال عنه أنه تصرف جبان وهروب من مواجهة كانت ستكون لصالحهم لو استمروا بنفس الوتيرة خصوصا أن توجه القيادة كان مع تعزيز الديمقراطية. وتلك كانت الضربة الحاسمة لهم وإن استمروا بالتواجد بعد ذلك ولكن بسبب وجود شخص واحد له كل الاحترام والتقدير وهو المرحوم سامي المنيس الذي انطفأ بوفاته المنهج الليبرالي ولم ولن يعد له وجود.

إن الحركة الليبرالية لم تقدم طوال 40 سنة بديلا لقيادييها وكانت وفاة او اعتزال أحدهم تعتبر ضربة قاصمة لهم بسبب عدم وجود البديل الجاهز الذي يمكنهم من اقناع الشارع والاستمرار بالتواجد على الساحة السياسية. والمضحك أن تقوم صحيفته الطليعة بالمطالبة دائما بإعادة ترتيب بيت الأسرة و و و في حين من باب أولى لهم إعادة ترتيب شئونهم الداخلية وإعداد عدد من القيادات الشابة لتولي زمام الأمور ولإقناع المواطنين بأن الزمن يتطور وأن الحياة والمبادىء لايؤثر فيها وفاة شخص أو اعتزال آخر.

وبعد نكسة 2003 واقتلاع آخر رموزهم وإزاحته عن كرسي البرلمان وجدوا أن الحاجة ملحة لإعادة ترتيب أوضاعهم فقاموا بتأسيس تكتل وإجراء انتخابات لاختيار أمين عام وغيره من ذلك الكلام الكبير . وكان اللافت أن التكتل يضم حوالي 300 عضو وهو عدد لا يمكن أحدا من الحصول على كرسي جمعية تعاونية فكيف الحال بتأسيس حزب أو تكتل سياسي.

مشكلة الليبراليين في الحقيقة تكمن في صراعهم مع بعضهم والغيرة والحسد المنتشرة بين من يسمون اليوم قياداتها وانعدام القيادة والرؤية الواضحة وهي أمور كفيلة بتدمير أي تكتل أو تنظيم وللأسف لا نرى أي محاولات جادة على المنظور القريب لاصلاح ذلك الاعوجاج وتصفية النوايا وهو أمر سيضعهم دائما في عداد الخاسرين.

المشكلة الأخرى التي يعانيها الليبراليون هي عدم تقبل سماع الرأي الآخر فسياستهم دائما هي إما أن تكون معي وإلا فأنت ضدي وهذا تصرف أقل ما يوصف بأنه طفولي ويفتقر لأبسط مبادىء العمل السياسي. ولعل هجومهم الكبير على وزير الاعلام الجديد والمحاولة الرخيصة للي ذراعه من البداية هو محاولة ابتزاز رخيصة معروف من يوجهها ويقوم بها إرضاءا لمعازيبه وأسياده. وإلا كيف نفسر ترحيبهم أول يوم لتعيينه ثم انقلابهم عيه قبل أن يؤدي القسم بعد أن هاجمه حامل صكوك الوطنية عبداللطيف الدعيج بمقالين متتاليين. ألم يعتقدوا أو يفكروا أن هذا التقلب المفاجىء يفقدهم ثقة الناس المخدوعين بهم على الرغم من قلة عددهم. وكيف لهم أن يفسروا سبب هذا الانقلاب المفاجىء. وهل من المستغرب أن يكون هناك شخص يحتفظ بعلاقات طيبة مع جميع التوجهات السياسية وهو قمة النجاح في العمل العام والسياسي أم نرجع إلى نفس المبدأ الذي ذكرته عن المع والضد. وهل الشخص الذي يؤدي فروضه الدينية يعتبر إسلاميا أو المحافظ في عاداته وتقاليده يعتبر متطرفا. ألا يوجد أغلبية كويتية صامتة وكبيرة تقوم بذلك وهي الفئة التي يهمني رأيها وليس " الوطني " الكبير. ثم من يملك الحق بأن يقول لهذا أو ذاك أنت وطني وغيرك لا ، فهذه العبارة يطلقها الناس على أي شخص عندما يرون أفعاله أما أن يقول أي شخص عن نفسه بأنه وطني فذلك نقص كبير في الشخصية وعقدة لا حل لها.

المضحك أيضا في الأمر أن هناك من توجس من اعتبار أن سكوت التيارات الاسلامية أو ترحيبها بالوزير الجديد هو عبارة عن صفقة أو لتنفيعات معينة سواء كانت مادية أو سياسية وهذا أيضا أمر غريب ومؤسف في نفس الوقت ولكن إذا عرفنا أن الايمان بنظرية المؤامرة هو من أساسيات عمل الليبراليين فلن نستغرب لصدور تلك الأقوال والتصريحات.

إن الأمر في الحقيقة هو صراع أجيال بين جيل لم يقدم للكويت سوى التنظير والكلام الفارغ الخالي من المضمون وبين جيل شاب متعلم بوده أن يعمل شيئا لوطنه وهو أمر سيعود بالفائدة على الوطن الذي لم يفكر بأمره أحد فالكل يود الظهور والبروز والارتزاق على حسابه. وكلن الحقيقة الساطعة والتي يجب أن يعرفها الجميع أن الجيل الكويتي الجديد والذي يمثله وزير الاعلام سوف ينتصر بالنهاية لأنه يضع اسم الكويت وحبها بين عينيه فعلا وقولا وليس قولا قفط من ربوع (سبوكان) حيث يعيش المنظر الكبير المدافع عن الجيل الذي يسير بطريق الانقراض.

إنني أدعو اخواني الشباب وخاصة الليبراليين بأن يقرأوا موضوعي بتمعن بعيدا عن الأحكام المسبقة وسيكتشفون في النهاية أن توجهات من يدعون أنهم قادة الليبراليين في الكويت هي مجرد فقاعات لا أكثر ولاأقل وأن الطريق أمامهم يعتبر طويلا جدا طالما لم يقترن كلامهم بأفعال والأهم من ذلك هو صفاء النية المفقود والذي لاأعتقد أنه سيكون موجودا بوجود هكذا قيادات.

أخيرا وبعد كل الذي سبق فإن التيار الليبرالي والذي نتفق معه على بعض الأمور حول احترام القوانين والمؤسسات والمحافظة على الأموال العامة وتعزيز المشاركة الديمقراطية يحتاج إلى وقفة كبيرة مع النفس وبداية جديدة لتأسيس عمل منظم وفعال على مستوى الكويت بأكملها وشعبها من الجهراء شمالا إلى الفحيحيل جنوبا وليس على طبقة معينة محصورة في ضاحية عبدالله السالم وما حولها. فهل يفعلونها ... أشك في ذلك

Shurouq said...

Geo,
Will check it out

Kuwaiti-Man,
أضم صوتي لصوتك
واللي يشوفه ويعرف وصوفه.. أمانه لا يتأخر يبلغ أقرب مخفر
:)

MsBaker,
What a cruel world? :)
"I don't love you anymore. Goodbye"
Ouch!

Kwtia,
You're an angel :*

And last but not least.. Kuwait Passion..

كلامك ذكرني بما يصدر (أو كان يصدر) عن قائمة المستقلة في جامعة الكويت.. "نحن لسنا إسلاميين، ولسنا ليبراليين.. نحن نعمل لمصلحة الطالب.. مواقف السيارات وأسعار المذكرات هي قضيتنا الأساسية".. على عيني وراسي

بس ما هي مطالبك أنت تحديدا؟
يعني إذا كنت تتفق مع مطالبات الليبراليين بس تنزعج ممن يمثلهم في الكويت فهذا أمر راجع لك بطبيعة الحال.. وياما انزعجنا وتضايقنا من مواقف بعض الليبرالين او من سلبيتهم وهذا أمر طبيعي تحت أي حركة سياسية، ولكن الأمر لم يصل بنا إلى التخلي عن ما نعتقده صوابا وهو، بالنسبة لي على الأقل، الليبرالية وما تنادي به
بل العلمانية كما أفهمها

لا أفهم الهجوم على الدعيج أو غيره لمجرد أنه خارج البلاد! و لا أفهم أيضا الزج بالوزير الجديد على أنه يمثل التيار المخلص والمنقذ
مع العلم أني أكن كل الاحترام للاثنين.. الوزير وبوراكان

Kuwait Passion
اطلع من دائرة الاتهامات الشخصية.. إذا كان عندك برنامج سياسي أو إصلاحي معين يا ريت تنورنا
وصدقني كلنا آذان صاغية

What exactly triggered you to post this comment anyway? :)

Welcome to my blog, Kuwait Passion

AyyA said...

Closer is one of a few movies that present relationships as they are in actual life. That was the beauty of it.
I am also worried about Abo-el7afs, and hope that “no news is good news”.

illusion said...

If reincarnation was true, and I was given the opportunity to chose what I would look like when I came back, Natalie Portman would definitely be on the top of my list. I find her to be so beautiful, inside and outside.

nazzal said...

Somebody needs to go to NailBar :))

Shurouq said...

Ayya, I thought it was a bit harsher than reality.. But then I'm talking "my reality" here :)

Illusion,
Is this your first visit here? If so, welcome :)
And yes, Natalie is beautiful.

Nazzal,
Mmmm.. I'm sure somebody does!
I usually do mine at home though..

What are you on, dear? lol

nazzal said...

ON photophetamines .... LoL

Shurouq said...

Urgh.. Now you're comment (and your previous one) makes more sense lol How slow of me!

Ahem, it's not fetish, I swear.

Shurouq said...

you're=your

Shurouq said...

not=no lol

I'm even slower when I'm hungry!

Kuwait passion said...

الأمين العام للتكتل الوطني

نريد الإصلاح … أين الإصلاح … الحكومة غير جادة … وفجأة ينقطع التيار الكهربائي ويستمر بالحديث أصلحوا الكهرباء … هذا ما ورد على لسان أمين عام التكتل الوطني الذي سنبتلي بمثل هذه الأطروحات العقيمة للقادم من السنين في ندوة أقيمت قبل يومين وحضرها بعض من أعضاء هذا التكتل الهش والبالغ عددهم 300 شخص. لقد قلناها مرارا أن الكلام سهل جدا ولكن الرجال هي التي تفعل ولا تتكلم وتجعل إنجازاتها هي التي تتكلم عنهم.

حضرة الأمين العام للتكتل الوطني والذي لا نعرف إن كان توجهه لينينيا أو ماركسيا أو ماوتسي تونغيا وهو الخارج من رحم البورجوازية شخص ستكون على يديه نهاية كل ما بناه الليبراليون بالكويت لسبب واحد فقط وهو أنه شخص كثير الكلام عديم الانجازات. فهو مستشار للحكومة في الصباح ومنتقد للحكومة في المساء أي أنه ينتقد مساء رأيه الصباحي فكيف ينخدع مؤيدو التكتل بهكذا قيادة ( للعلم كلمة تكتل و قيادة أكبر بكثير مما نعني ولكن نستخدمها جوازا )

يا أخي إذا كنت من دعاة الإصلاح فلماذا لم نراك مرشحا لانتخابات مجلس الأمة أو حتى لانتخابات جمعية تعاونية لكي ترى مدى اهتمام المواطنين بشخصك وكيف ستنال الفشل الذريع في أي دائرة تختارها. طبعا الرد سيكون أن الوضع الحالي لا يشجع وأن الحكومة ستعمل ضد إسقاطه وستحارب وصوله إلى البرلمان و و و غيرها من الأعذار السمجة التي يكررها كل من يفشل بذلك ويغفلون أن السبب الرئيسي للإخفاق هو عدم قناعة الناس بهم كأشخاص في المقام الأول.

إن الأيام بيننا وستثبت حتى لليبراليين أنفسهم وخاصة للرعيل الأول منهم وهم من السياسيين المحنكين المخدوعين به أو المجبورين على بقائه لأسباب لا نعلمها أن هذا الأمين العام سينقلب عليهم وفقا لمصالحه الخاصة وتطلعاته الشخصية وهو الذي يريد الوصول إلى السلطة وخاصة التنفيذية بأي ثمن كان ودفع الغالي والثمين من اجل تلميع اسمه وصورته أمام أصحاب القرار لأهداف شخصية بحتة. وسترون العنصرية الكبيرة والفوقية التي يتعامل بها هذا الشخص مع بقية المواطنين تحت مسميات مألوفة للكويتيين مثل عيال بطنها وعيال الحمايل و و و و وغيرها من الاسطوانات الخافتة حاليا لغاية تحقق المصالح التي يعمل من أجلها.

حضرة الأمين العام للتكتل الوطني نراه دائما قريبا من عدسات الكاميرا في أي تجمع يتبادل حديثا هامسا مع من حوله لكي يبدو مهما وذو اطلاع على بواطن الأمور والأمر في مجمله لا يعدو تمثيلا لدور صدق صاحبه أنه حقيقة وأنه من قادة الرأي في هذا البلد المبتلي بهؤلاء الأشخاص الوصوليين والمتسلقين على أكتاف غيرهم.

ولأن الحقيقة لا تعرف غير لغة الأرقام فلنستعرض ما أنجزه التكتل تحت قيادته وبالتالي نكتشف أن التوجه الليبرالي لم يكن بتاريخ الكويت بهذا الضعف إلا بعدما تولى الأمين العام القيادة بل حتى أن التوجه قد خسر كرسيه التقليدي في مجلس الأمة عن الدائرة الثانية بعد أن كان مضمونا منذ 1992 وحتى 2003. وهذه الأرقام لا تعبر إلا عن حقيقة واحدة ومؤكدة وهي الفشل الذريع لتلك القيادة في حتى المحافظة على أبسط إنجازات التوجه والتي من المفترض بها أن يرتقى بها إلى الأعلى ولكنها سقطت إلى الهاوية.

نحن نعلم أن قيادات على شاكلة الدكتور الخطيب والمرحوم سامي المنيس ومن بعدهم عبدالله النيباري هم أشخاص عانوا الأمرين في سبيل النهج الليبرالي وعانوا الأمرين أيضا في حياتهم بسبب توجهاتهم تلك ولكن لأنهم أصحاب مبدأ فقد ثبتوا عليه ونالوا احترام الناس وتقديرهم وكان تكريم المواطنين لهم لأشخاصهم أولا ولتوجههم ثانيا وليس العكس ولكن عندما انقلب الحال وأصبحت القيادة لأشخاص عديمي الخبرة أولا والمعاناة ثانيا وصلنا إلى الوضع الحالي.

حضرة الأمين العام … أرجوك أن تكرمنا بسكوتك أولا وتترك الفرصة لغيرك لو كانت لديك الشجاعة الأدبية في ذلك لأنك شخص لم ولن تعرف سوى الفشل الذريع حيث أنك تعرف أن عملك مرتبط بمصلحتك الشخصية والجميع يعرف ذلك ولكنك تظن أنهم لا يعرفون وأنت واهم في ذلك.

أخيرا دع الرجال تعمل بصمت وتحقق أهدافها وتجعل الأفعال أبلغ من الأقوال ودع عنك الضرب تحت الحزام وتصفية الحسابات وهذه نصيحة خاصة ولنا عودة في حال عدم سماع النصيحة

www.passionq8.blogspot.com

Shurouq said...

kuwait Passion,
Mabrook..

I commented on your manifesto on passionq8.blogspot.com , and I don't think I should repeat myself here.

طائر بلا أجنحة said...

LOOOOOOOOOOOOOOOOOL
manifesto , for real its a manifesto ops sorry I meant Kuwait passion

Shurouq was talking about Natalie Portman , so what is the relation between Shuruoq's post and your manifesto , give me one thing that relates your comment to shuruoq's post.
I hate no one, except the people who don’t see no one except them selves ...and talk nothing but bla bla blaaaaaaaaaaaa.

peace out comrade

nazzal said...

Hola

now i didnt get
you're=your ??
not=no ??

do i need antiphetamines :)

Hanan said...

Shurouq do you think you should start renting out space on your blog? It could be the new billboard you know?

Now for more pressing issues, Natalie Portman. Hubba Hubba. Now that's one daaaaamn hot chic. Only reason I even ventured to watch Star Wars to begin with. And I think she excelled in Closer.

And speaking of Abu 7afs, what about MadM2000? His site is no longer active, by his choice apparently. But I'm missing those daily cartoons.